طرد أستاذة دعت لإبادة المسلمين بإيطاليا

طرد أستاذة دعت لإبادة المسلمين بإيطاليا

إيطاليا: حمزة ابن الخطاب

طردت وزارة التعليم الإيطالية أستاذة لاتهامها بالتورط في كتابات عنصرية على المواقع الإجتماعية في حق المسلمين.

وكانت كتابات أستاذة اللغة الإنجليزية السابقة “فيورينسا بونتيني” على صفحتها الشخصية على موقع الفيسبوك أثارت جدلا كبيرا  سواء بين تلاميذاتها بثانوية ماركو بولو وأولياء أمورهم أو بين الرأي العام المحلي بصفة عامة لما تضمنته من قذف عنصري صريح في حق المسلمين والدعوة إلى إبادتهم عن آخرهم.

“أستاذة الكراهية” كما أطلقت عليها الصحافة المحلية أطلقت عنانها من خلال تدويناتها على الفيسبوك للدعوة إلى إبادة من أسمتهم بـ”الملعونين المسلمين”، كما كانت لا تخفي سعادتها كلما سمعت بمصيبة حلت بالمسلمين، وتصب جام غضبها على كل من كان يدعو لاستقبال اللاجئين أمثال رئيسة مجلس النواب لورا بولدريني ونعتها بكل الأوصاف الدنيئة.

كتابات أستاذة الإنجليزية لقيت استنكارا كبيرا وسط أسرتها التعليمية سرعان ما وصل صداها إلى الصحافة، وبالرغم من إسراعها لحذف كل تدويناتها وتقديم اعتذار لناظرة الثانوية التي تشتغل بها، إلا أن ازدياد ضغط الرأي العام المستنكر لتواجد أمثالها في سلك التعليم دفع بوزارة التعليم والمديرية الجهوية للتعليم بجهة فينيتو لإحداث لجنتين للتحقيق مع أستاذة الكراهية وتوقيفها عن العمل بداية ثم فصلها نهائيا من سلك التعليم في نهاية شهر دجنبر الأخير.

 

 

 

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *