علم المغربي اليوم من مصادر محلية بمدينة مراكش أن طبيبين فقط هما المكلفان بتوقيع تصاريح دفن المتوفين بسبب كوفيد – 19 على مستوى مدينة مراكش بأكملها وهو شيء خارق للعقل والمنطق وحتى للطبيعة البشرية.

ووفق المصادر ذاتها فان الطبيبين يقطعان يوميا مسافات شاسعة بين دروب وأزقة ومناطق مراكش المدينة الكبيرة مساحة وسكانا للقيام بهذه المهمة المستعصية وفي ظل ظروف غير عادية ما ينعكس سلبا على هذين الطبيبين وحتى على عائلات المتوفين الذين ينتظرون ساعات وساعات قدوم واحد من بين طبيبين لا حول لهم ولا قوة.

وتعرف مدينة مراكش على غرار بعض المدن المغربية الكبرى انتشارا كبيرا لفيروس كورونا الذي خلق حالة من الذعر وأوقف أرزاق وحال الناس هناك.

أخبار ذات صلة

اعتقال شخص رفقة آخرين بشبهة قتل والده وإخفاء جثته بتطوان

ألمانيا ترشح رئيس منظمة الصحة العالمية الحالي لخلافة نفسه

بني ملال: إحالة 4 أشخاص بينهم شرطيان بشبهة ارتباطهم بشبكة إجرامية

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@