يطالب ضحايا إرهاب “البوليساريو” الإسبان بالتعويض عن الضرر الذي لحق بهم، معبرين عن استنكارهم للإفلات من العقاب الذي يتمتع به الانفصاليون في إسبانيا.

ودعت الجمعية الكنارية لضحايا الإرهاب، التي تضم أقارب أكثر من 300 من ضحايا إرهاب “البوليساريو”، البرلمان الإقليمي لجزر الكناري إلى اتخاذ “إجراءات قوية تهدف إلى تعويض نقص الحماية والإهمال المتعمد والتغافل المؤسساتي “الذي يعاني منه ضحايا الأعمال الإرهابية التي ارتكبها الانفصاليون”.

وأوضحت الجمعية في بيان لها، أنه يتعين، على وجه السرعة، إعداد “تقرير كامل وشفاف” يتضمن حالات أكثر من 300 أسرة من جزر الكناري كانت ضحية أعمال إرهابية في إسبانيا على مدى الخمسين عاما الأخيرة.

وتتوخى الجمعية، التي أُنشئت سنة 2006، تحقيق العدالة لعائلات ضحايا الصيادين الكناريين الذين قُتلوا في السبعينيات ومطلع الثمانينيات على أيدي عناصر مسلحة من “البوليساريو” أثناء عملهم في المنطقة الواقعة بين الصحراء وجزر الكناري.

وتناضل المنظمة الكنارية غير الحكومية منذ إنشائها لانتزاع اعتراف رسمي من الدولة الإسبانية والمنظمات الدولية والوطنية بهذه الجرائم، وتعويض الضحايا وذوي الحقوق، وجبر الأضرار لوضع حد لحالة النسيان.

كما تدعو إلى تقديم دعم مماثل لما يُمنح لضحايا أعمال منظمة “إيتا” الباسكية أو الجماعات الإرهابية الأخرى.

أخبار ذات صلة

مؤسسة عثمان بنجلون تتبرع لإدارة السجون وإعادة الإدماج بمبلغ 6 ملايين درهم لدعم برامج إعادة إدماج النزيلات

نادي الرجاء الرياضي يتعاقد مع المدرب التونسي منذر الكبير

الصومال تقرر فتح سفارة لها في الرباط وقنصلية عامة في الداخلة

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@