صراعات طاحنة داخل نقابة الاستقلال ورفاق كافي الشراط يقتربون من استعادة الشرعية

صراعات طاحنة داخل نقابة الاستقلال ورفاق كافي الشراط يقتربون من استعادة الشرعية

في تطور جديد للصراع الدائر، داخل نقابة حزب الاستقلال، الاتحاد العام للشغالين بالمغرب سينظر قضاء الرباط يوم 21 مارس في 3 دعاوى قضائية ضد “القيادة الحالية”، في قضية اتهاماتها ب”التزوير”، و”طبخ” مؤتمر على المقاس حمل النعم ميارة صهر حمدي ولد الرشيد،  إلى رئاسة النقابة.
ووفقا لمصادر ” المغربي اليوم”، فإن كل ما قام به ميارة ورفاقه مبني على الخيال وليس على قانون النقابة بل وحتى على مزاج السلطة المحلية.
وأضافت المصادر ذاتها أن النيابة العامة قد تتابع أكثر من 100 شخص بتهم تزوير المؤتمر والتحايل على قانون الاتحاد العام للشغالين بالمغرب وهو ما قد يشكل ضربة قاضية للقيادة الحالية ويعيد الأمور لنصابها.
وأشارت المصادر كذلك أن النقابة تعيش حاليا نوعا من الجمود والركود وان لا صوت يسمع داخلها سوى صوت خديجة الزومي التي بدأت في السيطرة على الفروع وإقناع النعم ميارة بإبعاد تيار كافي الشراط لكي تتفادى أي مفاجئات غير سارة.
وأكدت المصادر أن القضاء سينصف لا محالة كل المبعدين قسرا عن النقابة كمحمد العربي القباج وكافي الشراط وإبراهيم زيدوح… بعد الفضائح التي وقعت في المؤتمر الاستثنائي المطعون في شرعيته، بعدما تم إغراقه بأشخاص لا علاقة لهم بالنقابة.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *