اختتمت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “اليونسكو”، المشروع الإقليمي “من أجل النهوض بقطاع أفلام مستجيب للنوع الاجتماعي في المنطقة المغاربية والمشرقية”، الذي انطلق سنة 2017 في كل من المغرب والجزائر، ومصر والأردن، ولبنان وليبيا، وتونس، والرامي إلى تعزيز المساواة بين الجنسين في مجال الصناعة السينمائية وقطاع الإنتاجات السمعية البصرية على الصعيدين الوطني والإقليمي.

وعلى امتداد ثلاث سنوات من إعطاء انطلاقته، نجح المشروع الإقليمي المذكور، حسب بلاغ للمنظمة، في إنجاز أول دراسة في المنطقة تقدم نتائج رصد المساواة بين الجنسين في الأفلام وفي قطاع صناعة الأفلام الناطقة باللغة العربية، إضافة إلى إحداث دليل رقمي للنساء محترفات قطاع الأفلام، وحملة لدعم المساواة بين الجنسين.

وجرى إصدار دليل رقمي يحمل عنوان “نساء عربيات في صناعة الأفلام”، يتضمن قائمة من 190 امرأة من محترفات السينما المتحدرات من الجزائر ومصر والأردن ولبنان وليبيا والمغرب وتونس، ونجحت 8 مخرجات في الاستفادة من برنامج شبكة Sisters In Film سنة 2019، وأطلقن شبكة “راويات”.

واشتغل 240 شخصا من محترفي السينما ضمنهم 80 امرأة في الفيلم الروائي الطويل “أفلامهن”، وتم تجميع 5 أفلام قصيرة من مصر والأردن ولبنان والمغرب وتونس، تطرقت كلها لموضوع المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة في المنطقة العربية، والاستفادة من تقوية القدرات الخاصة بالمساواة بين الجنسية.

ومكن المشروع من إطلاق برنامج توعية وسط المجتمعات المهتمة بتطوير الأفلام والصناعات الإبداعية العاملة على مناهضة الفوارق الجنسية في قطاع صناعة الأفلام في المنطقة المغاربية والمشرقية، كما أنشأت شبكة SISTERS IN FILMS الهادفة إلى تبادل الخبرات والتنمية الذاتية، والتضامن بين المهنيين، إضافة إلى تقوية قدرات النساء والمنتجين في قطاع الأفلام.

واستطاعت المبادرة أن تقدم دعما للمعاهد المتخصصة في السينما والصناعة السمعية والبصرية، وتنظيم سلسلة من العروض السينمائية الموجهة للنساء والشباب، كما تم بموجبها تعزيز مشاركة النساء المحترفات في قطاع السينما في المنطقة المغاربية والمشرقية في المهرجانات، وخلق فرص التشبيك على المستوى الإقليمي.

وخصص المشروع غلافا ماليا يصل إلى 760 ألف أورو، موجه إلى منظمات للمجتمع المدني مستقرة في المنطقة، ما ساهم في تعزيز مهارات 200 فاعل جمعوي في مجال الرصد والمناصر إلى المساواة بين الجنسين.

كما تم وضع نموذج بيداغوجي لرفع الوعي بالمساواة بين الجنسين، وهو الآن في طور المصادقة عليه لتجري برمجته في المناهج المدرسية في المغرب والأردن.

واستضافت 7 مهرجانات سينمائية في كل من فرنسا وتونس والمغرب والجزائر والأردن برنامج “فيلمها”، وهو ما أتاح لثلاثين امرأة من المخرجات ومحترفات الصناعة السينمائية من بث أفلامهن، والمشاركة في موائد مستديرة ومؤتمرات لتبادل الآراء والخبرات مع محترفي الفن السابع.

وسمح المشروع شهر شتنبر 2019، بإطلاق “نداء سلا”، على هامش فعاليات الدورة الثالثة عشرة من المهرجان الدولي لفيلم المرأة، الذي تحتضنه مدينة سلا. وجرت المصادقة على النداء من لدن جميع المؤسسات والمنظمات الوطنية والدولية المشاركة في الندوة الإقليمية تحت عنوان “تحقيق المساواة بين الجنسين في قطاع الصناعة السمعية-البصرية وصناعة الأفلام في المنطقة المغاربية-المشرقية”، الرامية بدرجة أولى إلى تعميم مراعاة المساواة بين الجنسين في القطاع السمعي البصري والقطاع السينمائي، ضمن الأولويات الوطنية والإقليمية لمختلف الجهات الفاعلة في هذا القطاع على غرار المؤسسات الوطنية، والمهنيين، والمجتمع المدني أيضا.

أخبار ذات صلة

وفد قنصلي مغربي يزور العاملات الموسميات المغربيات في حقول الفواكه الحمراء بهويلفا

افتتاح وحدة لإعادة تدوير النسيج تشغل 60 امرأة من ممتهنات التهريب المعيشي سابقا

الإيسيسكو تطلق جائزة الشعر النسائي “قصيدة عام المرأة 2021”

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@