أكدت صحيفة “أ بي ثي” الإسبانية، يوم الأربعاء، أن الحكومة الائتلافية بقيادة الاشتراكي بيدرو سانشيز ارتكبت “أخطاء لا تغتفر” في حق المغرب “الحليف الاستراتيجي”.

وكتبت اليومية الإسبانية في افتتاحيتها أن “إسبانيا ارتكبت خطأ فادحا من خلال المخاطرة بعلاقاتها مع المغرب”، عندما سمحت رئاسة الحكومة لنائب الرئيس السابق للحكومة بابلو إغليسياس بالتحدث عن سيادة الصحراء، والتملص بالتالي من دعم الولايات المتحدة للمغرب.

ولاحظت اليومية أن هذا الموقف “كشف عن أوجه الضعف في دبلوماسيتنا والسطحية التي يتعامل بها رئيس الحكومة بيدرو سانشيز مع السياسة الخارجية للبلاد”، مؤكدة أن استقبال إسبانيا لزعيم +البوليساريو+ “حتى دون إبلاغ المغرب كان خطأ جسيما آخر”.

وسجلت أنه “في الدبلوماسية، تعتبر المواقف الرسمية حاسمة مثلها مثل المصالح الخفية. ومع ذلك، لم يحسب السيد سانشيز ثمن ازدراء المغرب بهذه الطريقة، والذي يجب دائما اعتباره حليفا استراتيجيا، مهما كانت خطورة التوترات”، معتبرة أنه “من العبث أن تغض الحكومة الطرف دون التوصل إلى نتائج موضوعية ودون الانكباب على الأسباب الحقيقية” التي أدت إلى هذا الوضع مع المغرب.

وخلص كاتب الافتتاحية إلى أن “السيد سانشيز يتحمل مسؤولية عجزه المتكرر عن إدارة العلاقات مع الرباط”.

أخبار ذات صلة

“اتفاق مبدئي” لانتقال المغربي أوناحي إلى مرسيليا

بالذكاء الاصطناعي.. طريقة من “غوغل” تحول النصوص إلى مقاطع موسيقية

العراق تجدد التأكيد على موقفها الداعم للوحدة الترابية للمملكة المغربية

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@