فتحت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة العيون بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة المختصة، يوم أمس الثلاثاء 2 فبراير الجاري، وذلك للتحقق من الأفعال الإجرامية المنسوبة لشخصين يبلغان من العمر 28 و39 سنة، من بينهما مواطنة إسبانية من أصول مغربية، يشتبه في تورطهما في قضية تتعلق بالتزوير واستعماله.

وكانت عناصر الشرطة بمطار الحسن الأول بمدينة العيون قد ضبطت المشتبه فيهما أثناء استعدادهما للمغادرة على متن رحلة جوية صوب جزر الكناري، بعدما أدليا بنتائج مزورة لتحاليل سلبية للكشف عن فيروس كوفيد-19.

وتشير المعطيات الأولية للبحث، إلى أن المشتبه فيهما حصلا على الشهادتين الطبيتين المزورتين مقابل مبلغ مالي قدره 300 درهم للوثيقة الواحدة، من لدن مستخدم بإحدى المؤسسات الاستشفائية، وذلك قبل أن تسفر الأبحاث والتحريات المنجزة عن التوصل إلى أن الأختام الموضوعة عليها تم التصريح بسرقتها في وقت سابق.

وقد تم إخضاع المشتبه فيهما للبحث القضائي الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، للكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية، فيما لازالت الأبحاث والتحريات جارية بغرض توقيف المشتبه فيه الرئيسي بعدما تم تحديد هويته الكاملة.

أخبار ذات صلة

هذا سبب الاكتظاظ أمام مراكز التلقيح بالحي الحسني

غموض يلف نفوق أكثر من 200 رأس من الماعز بجبال اشتوكة‬

خريبكة: عداء يقطع مسافة 200 كلم جريا للتحسيس بأهمية التلقيح ضد كورونا

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@