شريفة لموير: لشكر انقلب على الشرعية الديمقراطية وترتيب اللوائح خضع للكولسة

شريفة لموير: لشكر انقلب على الشرعية الديمقراطية وترتيب اللوائح خضع للكولسة

خرجت شريفة لموير القيادية في الشبيبة الاتحادية عن صمتها للرد على “المهزلة” التي عرفتها اللائحة الوطنية لشباب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية والتي خالفت كل توقعات الاتحاديين والاتحاديات.

وقالت لموير في اتصال مع “المغربي اليوم”، “يتحدثون عن الملكية البرلمانية وهم لا يحترمون برلمان حزبهم اشتراكون بلا ديمقراطية وحداثيون بلا حداثة، فالمكتب السياسي ليس إلا جهازا تنفيذيا وليس من اختصاصاته التقرير، ولا يستقيم رفع شعار حزب المؤسسة مع الانقلاب على الشرعية الديمقراطية وما حدث من انقلاب مؤسساتي لا يجعلني  كشابة اتحادية تفتخر بانتمائها للجنوب إلا أن أتشبث بمبادئ الشرف والكرامة خارج الحزب وداخله وسأواصل على الدرب”.

وأضافت القيادية في الشبيبة الاتحادية، “ترتيب اللائحة الوطنية للشباب خضع أساسا لمنطق الكولسة وتم بأساليب وطرق غير قانونية وملتوية وبعيدة عن ما تربيت أنا عليه وأترفع بنفسي حتى عن الخوض فيها باعتباري ابنة الشعب قادمة من المغرب العميق”.

وزادت لموير قائلة، “إدريس لشكر أسس لثقافة قائمة على السرية التي تجعل الشباب يفقد ثقته في الثقافة المؤسساتية بحيث تم تعمد تأخير الحسم في اللائحتين الشبابية والنسائية وعدم  الإعلان عن الترتيب حتى وضع اللوائح بمقر وزارة الداخلية تفاديا للاحتجاجات والطعون والحال أنه في حال الحزب / المؤسسة يفترض الإعلان عن النتائج قبلا وفسح مجال للطعن في لجنة الأخلاقيات”.

وواصلت الشابة الاتحادية قولها، “ما زاد من صدمتي خصوصا هو أن الكاتب الأول للاتحاد إدريس لشكر، سبق وأن تعهد في التزام مسؤول مع المكتب الوطني للشبيبة الاتحادية بأن الإسمين اللذين سيتقدمان اللائحة الشبابية لن يخرجا عن أعضاء المكتب الوطني للشبيبة الاتحادية غير أنه أخلف وعده وهذه ليست من شيم القيادات ذات المصداقية”.

 

 

 

 

 

 

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *