شركة فيفو إنيرجي المغرب، الشركة المكلفة بتسويق وتوزيع الوقود والزيوت التي تحمل العلامة التجارية شال، وغاز النفط المسال للعلامة التجارية بوطاغاز، منحت جائزة المواطنة البيئية للمقاولة الفتية “الطاقة الشمسية المستقبلية” (Futur Solar Energy) من ثانوية أبو العباس السبتي في طنجة تتويجا لمشروعها بنك الطاقة (Power Bank) أو الشاحن المتنقل القابل لإعادة الشحن بالطاقة الشمسية. وتندرج هذه الجائزة في إطار “برنامج المقاولة” لجمعية إنجاز المغرب، الذي يعبئ موظفين متطوعين من شركة فيفو إنيرجي المغرب لمواكبة التلاميذ الشباب وإعداد دخولهم إلى سوق العمل.

وصرحت هند مجاطي العلمي، مديرة التواصل لدى شركة فيفو إنيرجي المغرب قائلة:»في كل سنة، نلاحظ ونقيس النجاح المتنامي لشراكتنا مع جمعية إنجاز المغرب. وبالنسبة لنا، يشكل هذا اللقاء مع جيل جديد من المواهب فرصة لا تقدر بثمن. فهو مناسبة للتفكير سويًّا في التحديات التي تعترض المواطنة البيئية. لقد سعدنا بغنى ووجاهة الأنشطة المقترحة، والتي تنسجم تماما مع رهاناتنا المرتبطة بالنجاعة الطاقية. وللمرة الأولى، نقدم جائزة المواطنة البيئية لمبادرة يقودها تلاميذ في السلك الثانوي، مبادرة تترجم مدى نضجهم وقدرتهم على الابتكار«.

وفي أعقاب المداولات، فاز فريق “مستقبل الطاقة الشمسية” من ثانوية أبو العباس السبتي في طنجة بجائزة المواطنة البيئية. وقد تمكنت هذه المقاولة الفتية من تثمين مفهوم النجاعة الطاقية من خلال مشروعهابنك الطاقة (Power Bank) أو الشاحن المتنقل القابل لإعادة الشحن بالطاقة الشمسية. الشاحن عبارة عن بطارية صغيرة الحجم و ذات وزن خفيف يسهل حملها وإعادة شحنها بواسطة حقيبة مدرسية ، و يعمل الشاحن بكفاءة لتشغيل الأجهزة الإلكترونية.

إن الشراكة التي تجمع بين شركة فيفو إنيرجي المغرب وجمعية إنجاز المغرب منذ عام 2009 قد ساعدت في تكوين أزيد من 10.000 تلميذ وتلميذة في مجال عالم المقاولات، وفي خلق 160 مقاولة فتية.

وقالت ليلى مامو، رئيسة جمعية إنجاز المغرب: »تشكل جائزة المواطنة البيئية، وكذلك برنامج المقاولة، أساس عملنا المنسق مع فيفو إنيرجي المغرب. إن رعاية الكفاءات من قبل موظفي شركة فيفو إنيرجي المغرب تمثل قيمة مضافة ثمينة لشراكتنا الاستراتيجية.ويفسر هذا الالتزام المباشر والمستمر نجاح البرامج الهامة للتشجيع على ريادة الأعمال طيلة هذه السنوات«.ومن خلال هذه المبادرة، تؤكد شركة فيفو إنيرجي المغرب التزامها لفائدة التربية والبيئة، باعتبارهما محورين رئيسيين من عملها في مجال المواطنة. فبغض النظر عن استئناس الشباب بعالم المقاولات، تساهم الشركة في تطوير تشكيلة واسعة من خيارات البرامج التربوية، الموجهة للأطفال والشباب بهدف حماية البيئة، ومكافحة الهدر المدرسي، والإقصاء الاجتماعي والتوعية بالسلامة الطرقية.

أخبار ذات صلة

سلا..اختتام مهرجان مقامات بمسرحية موسيقية

مطالب بطرد ما يسمى ب “البوليساريو” من الاتحاد الإفريقي باعتبار أن وجودها داخله “خطأ تاريخي جسيم”

تأجيل تقديم مشروع قانون المالية أمام البرلمان

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@