استغرب الدكتور كريم آيت أحمد من سحب كواشف “كورونا” السريعة من الصيدليات، وتبرير الوزارة كون الكاشف السريع غير مرخص له بالبيع.

وشدد آيت أحمد وفق يومية العلم على أن السلطة بمجرد منحها شهادة التسجيل لشركات تستورد هذه التحليلة أو لشركة مغربية عملت على تصنيع منتج مغربي مائة في المائة، فإنها بذلك قد رخصت بيعه وتسويقه.

وأضاف رئيس صيادلة حزب الاستقلال أن الحكومة كانت قد رخصت لشركة مغربية عملت على توفير منتج مغربي الصنع تم منحها رخصة التسجيل، وشرع عدد من الصيادلة في شرائه، ليفاجأ الجميع بمذكرة موجهة من وزارة الصحة تمنع الشركات من البيع للصيدليات، وتدعو هذه الأخيرة إلى إعادة المنتوج إلى مخازن الشركات؛ وهو ما يؤكد أن تدبير هذه العملية يتسم بالارتجالية وتطغى عليه الحسابات الضيقة بين مكونات الحكومة، وهو ما يضر بمصداقية البلاد وبمصلحة المواطن.

أخبار ذات صلة

بعد أن زكتها جل أحزاب المجلس بهية اليوسفي تقود التدبير الجماعي بابن جرير

انتخاب فاطمة الزهراء المنصوري عن حزب الأصالة والمعاصرة رئيسة لمجلس جماعة مراكش

رسمياً إنتخاب حسن ميسور عن الحركة الشعبية رئيساً لجماعة الخميسات

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@