عممت مديرية الشؤون الإسلامية، أخيرا، بتفويض من وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، دورية على مندوبي الوزارة، تحثهم على موافاتها بقائمة تحمل أسماء وأرقام هواتف الأشخاص الذاتيين أو الجمعيات، الذين دأبوا على تنظيم صلاة التراويح بموافقة السلطات المحلية أو الإقليمية.

وحددت المديرية، أن الأمر يتعلق بصلاة التراويح، التي تقام إما داخل بعض المساجد أو قاعات الصلاة أو جوارها أو بعض الساحات العمومية، فيما شددت على ضرورة تحديد مندوبي الشؤون الإسلامية الأسباب التي تدفع الجهات المنظمة إلى إقامة هذه الصلاة.

وحسب مصادر مطلعة  فإن مضمون الدورية يتضمن مخرجين اثنين، الأول يتعلق إما باستعداد الوزارة للسماح بتنظيم صلاة التراویح خلال شهر رمضان المقبل، وفق شروط خاصة تراعي التباعد الجسدي والتحكم في أعداد المصلين مع التحديد الدقيق للفضاءات التي ستقام بها الصلاة، أما المخرج الثاني فيتحدد في إخبار مندوبيات وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، الجهات المنظمة لصلاة التراويح، أن الكيفية التي اعتادوا بها تنظيم هذه الصلاة يصعب إقامتها في الظرفية الحالية، وأنه في حالة الموافقة على تنظيمها، فإنها ستقام حصرا في المساجد التي ستحددها الوزارة مع اقتراب الشهر الفضيل.

أخبار ذات صلة

أخنوش يتفق على تشكيل الأغلبية الحكومية من أحزاب التجمع الوطني للأحرار والأصالة والمعاصرة والاستقلال

“البسيج” يعلن توقيف 4 أشخاص آخرين للاشتباه في ارتباطهم بمخططات الخلية الإرهابية الموالية ل”داعش” التي تم تفكيكها مؤخرا بالرشيدية

رسمي… التجمع الوطني للأحرار يتصدر نتائج انتخاب أعضاء مجالس العمالات والأقاليم

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@