دليمي وشيبة مربيه: فض النزاعات من أجل فضاء متوسطي موحد ومحاربة الإرهاب

دليمي وشيبة مربيه: فض النزاعات من أجل فضاء متوسطي موحد ومحاربة الإرهاب

أوطرانطو – إيطاليا
شارك مدير مركز الأبحاث للتنمية وحقوق الإنسان بالعيون شيبة مربيه ربو والصحافي بكار دليمي في أنشطة مهرجان الصحافيين في حوض البحر ألابيض المتوسط المنعقد ما بين 10 و 16 شتنبر بمدينة أوطرانطو، جنوب إيطاليا.
وفي هذا الإطار تطرق شيبة مربيه ربو إلى كون المغرب يتصدر المقدمة في حل قضية الهجرة التي تتخذ البلد كمعبر إلى أوروبا، موضحا أن “الآلاف من المهاجرين من جنوب الصحراء يختارون الإقامة في المغرب وخصوصا في الجهات الجنوبية”.
وحول اختيار منظميي المهرجان موضوع الهجرة للبحث عن خلق نسيج بين بلدان البحر الأبيض المتوسط، أكد شيبة مربي، ” أرى، كعضو في منظمة مغربية غير حكومية، أنه لا يمكن خلق نسيج جديد بدون تلافي أخطاء الماضي وتجاوز المشاكل التي منعت قيام إتحاد المغرب العربي”. العلاقات بين البلدان المتوسطية “ضعيفة وبالخصوص بسبب البلدان المغاربية نظرا لوجود مشاكل بينهم: الأول متعلق بالهجرة، والثاني بالأمن والثالث متعلق بقضية الصحراء”.
وشرح شيبة مربيه أنه حول الهجرة “نجد أن الجهة الجنوبية المغربية تعتبر جهة آمنة نظرا لإغلاق حدودها بينما حدود البلدان الأخرى المجاورة مفتوحة لحركية الهجرة، وبهذا نكون قد ضمننا الأمن في المنطقة”. لكن هذا لا يعني سد الأبواب في وجه المهاجرين، “أدت سياسة المغرب اللامركزية إلى استقرار 1800 مهاجر أفريقي في مدينة العيون عوض العبور إلى أوروبا. وعلاوة على ذلك هناك مبادرة للمرصد الإفريقي للتنمية والهجرات بالرباط، الذي تم الإعلان عنه أثناء لقاء القمة للإتحاد الإفريقي الأخير في نواكشوط”.
بالنسبة للجانب الأمني، يرى شيبة مربيه أنه “هناك مشاكل متعلقة بوجود جماعات إرهابية كالقاعدة والدولة الإسلامية بسبب الحدود الشبه مفتوحة بين جنوب ليبيا والجزائر ومالي والنيجر”.
أما بخصوص قضية الصحراء ف “يجب على بلدان المنطقة مراجعة طريقة اعتبارهم لقضية الصحراء وتبني مقترح الحكم الذاتي لعام 2007 الذي صادق عليها المنتخبون في الجهة، وهو شبيه للعديد من الحالات الدولية ولاسيما الحكم الذاتي في طرينطو” الإيطالية. يتفق جميع ساكنة الجنوب على هذه المبادرة، ولهذا يعتبر ضروري دعمها من أجل إتحاد مغرب عربي قوي وإتحاد متوسطي مندمج”.
ومن جهته شرح بكار دليمي أنه يعتبر “ضروري فض النزاعات الجارية في منطقتي من أجل استطاعة الوصول إلى إتحاد مغاربي وإتحاد متوسطي موحد ومزدهر”.
“شاركنا في هذا المهرجان حول موضوع الأسباب التي تعرقل خلق إتحاد المغرب العربي، وطالبنا بتجاوز العراقيل التي تقف أمام إندماج بلدان شمال إفريقيا مع البلدان الأخرى المتوسطية، وأن مشاريع الماضي تسير ضد التطلعات الجديدة وبالتالي فإن استمرار النزاعات والتوترات يغذي أيضا التحديات التي نواجهها كالإرهاب وتهريب الأسلحة والهجرة والاتجار بالبشر في منطقة الساحل والصحراء”. ولهذا يستلزم إيجاد “حل كما هو الحال بالنسبة لقضية الصحراء التي تعتبر أهم قضية تحول دون أي إندماج للبدان المغاربية وإستمرار هذه القضية يؤدي إلى انعدام الأمن في المنطقة”.
ويضيف دليمي أنه تم الإعتراف في هذا المهرجان ب “نموذجية المغرب بالنسبة للبلدان الجنوبية للبحر المتوسط في مجال التنمية المرتبطة بإستقرار البلد، ووجود مشروع استراتيجي لتقوية التعاون في الميدان الأمني بين البلدان المتوسطية، وعموما كان المهرجان مناسبة لتبادل الأفكار بين صحفايي الضفتين حول ضرورة تبادل الأخبار الصحفية لإيجاد حل لهذه التحديات”.
وجود خيمة صحراوية تمثل المغرب وفد مغربي في أوطرانطو “كان مهما لشرح المشاريع الهامة في مجال التنمية الفلاحية والبنية التحتية في الجهات الجنوبية”، يضيف دليمي، كاشفا أنه يشارك في المهرجان ممثلين عن جهات الجنوب المغربي لشرح مشاريع التنمية وعرض الثقافة وتقاليد المنطقة. ولاقت هذه العروض والخيمة الجنوبية الممثلة لثقافة المغرب إقبالا كبيرا من طرف الزائرين.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *