لاقت تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لمجلة “جون أفريك” بشأن ثقته في الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون ودعمه له انتقادات واسعة من المعارضة الجزائرية التي رأت فيها دروسا في الديمقراطية وإدارة الحكم وتوزيعا لشهادات الشرعية على الشعوب والسكان الأصليين للمستعمرات الفرنسية السابقة، كما يقول محسن بلعباس رئيس حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقرلطية الجزائري المعارض. أما حركة مجتمع السلم الحزب الإسلامي المعارض فقد استهجن التدخل الفرنسي في شؤون الجزائر.

أخبار ذات صلة

الملك يهنئ أنطونيو غوتيريس بمناسبة إعادة انتخابه أمينا عاما لمنظمة الأمم المتحدة

دكار .. ندوة حول قضية الصحراء تدعو الإتحاد الإفريقي إلى التعليق الفعلي لعضوية “الجمهورية الصحراوية المزعومة” في أقرب الآجال

“العفو الدولية” تتهم رئيس إيران المنتخب بارتكاب جرائم ضد الإنسانية وتطالب بالتحقيق معه

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@