“دبلوماسية اللباس”… مسؤولان أميركيان في لباس الصحراء المغربي

“دبلوماسية اللباس”… مسؤولان أميركيان في لباس الصحراء المغربي

ظهر مسؤولان أميركيان رفيعا المستوى باللباس الصحراوي، خلال حلولهما بمدينة الداخلة، جنوبي المغربي، في زيارة تمهد لتدشين قنصلية للولايات المتحدة.

ويتعلق الأمر بكل مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا دافيد شينكر والسفير الأميركي في المغرب ديفيد فيشر.

وأورد موقع “سكاي نيوز” أن المسؤولان ارتديا اللباس، الذي يميز المنطقة الصحراوية، ويعرف باسم “الدراعة”، فيما لبست زوجة السفير الأميركي “ملحفة” صحراوية.

وأضاف الموقع أن “الدراعة” تعتبر رمزا لزي الرجل الصحراوي، وهي عبارة عن ثوب فضفاض له فتحتان واسعتان على الجانبين. وتكون غالبا إما في اللون الأزرق أو الأبيض.
وتتميز الدرّاعة بنقوش ورسومات وتطريز يدوي يقتصر على فتحة العنق والجيب الموجود على الصدر.
ويأتي التحاف شينكر وفيشر بالدراعة الصحراوية تتويجا لزيارتهما إلى جنوب المملكة، بعد أن قررت الولايات المتحدة افتتاح قنصلية لها في مدينة الداخلة والاستثمار في الأقاليم الجنوبية.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *