“داعش” يعلن مسؤوليته عن الهجوم أمام البرلمان البريطاني في لندن

“داعش” يعلن مسؤوليته عن الهجوم أمام البرلمان البريطاني في لندن

 

 

(وكالات)

أعلن تنظيم الدولة الإسلامية المعروف اختصارا بـ”داعش” مسؤوليته عن الهجوم أمام البرلمان البريطاني في لندن والذي أسفر عن قتلى وعدد كبير من الجرحى.

من جهتها أعلنت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي في كلمة ألقتها أمام البرلمان البريطاني الخميس، أن منفذ اعتداء لندن الذي وقع الأربعاء وأسفر عن سقوط أربعة قتلى بمن فيهم منفذ الهجوم، مولود في بريطانيا وكان موضع تحقيق لجهاز الاستخبارات البريطانية (ام آي 5) “قبل سنوات” بشبهة التطرف العنيف.

وقالت ماي أمام البرلمان إن “هذا الرجل مولود في بريطانيا…وكان قبل سنوات موضع تحقيق لأم آي 5 على خلفية شبهات بالتطرف العنيف”، مضيفة أنه “كان شخصية ثانوية في هذا التحقيق”.

ورجح المحققون فرضية “الإرهاب الإسلامي” في هذا الاعتداء الذي وقع بعد عام تماما على اعتداءات بروكسل.

كما جرح 40 شخصا في الهجوم الذي نفذه رجل ملتح يرتدي ملابس سوداء داهسا بسيارته الحشد على جسر وستمنستر مقابل ساعة بيغ بن، قبل أن يطعن شرطيا وهو يحاول الدخول إلى مبنى البرلمان، رمز الديمقراطية البريطانية. ولم تتبن أي جهة هذا الهجوم حتى الساعة.

وهو أعنف هجوم تشهده بريطانيا منذ الاعتداءات الانتحارية التي وقعت في السابع من يوليوز 2005 وتبناها مؤيدون لتنظيم القاعدة. وقد أسفرت حينذاك عن سقوط 56 قتيلا في وسائل النقل المشترك في لندن.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *