19 مارس 2024

خبير سياحي يحذر من تبعات تردي الوضع السياحي بورزازات

خبير سياحي يحذر من تبعات تردي الوضع السياحي بورزازات

حدر الخبير السياحي الزبير بوحوت من تبعات تردي الوضع السياحي بورزازات وما سيخلف ذلك من آثار وخيمة على الاقتصاد المحلي.
 وفي رسالته مفتوحة إلى رئيس الحكومة المغربية عزيز أخنوش ووزير الداخلية عبد الوافي لفتيت دعا الخبير إلى ضرورة التدخل العاجل لإنقاذ ورزازات من السكتة القلبية. وفي مايلي الرسالة الكاملة للخبير السياحي:
سبق أن وجهت إلى سيادتكما مراسلات مفتوحة بصفتكما، رئيسا للحكومة المغربية، ووزيرا للداخلية، بخصوص الوضعية المقلقة التي يعيشها إقليم ورزازات، تطرقت من خلالها للمشاكل الهيكلية التي أصبح يعيشها القطاع السياحي بالإقليم مند سنة 2018 والتي أدت إلى تسارع إغلاق الفنادق وتراجع الطاقة الايوائية بالمدينة إلى النصف تقريبا.
واليوم أعيد توجيه الرسالة إلى سيادتكما بصفتكما رئيسا للحكومة، ووزيرا للداخلية من جهة وبصفتكما كذلك رئيسا وعضوا للجنة بين وزارية المحدثة في إطار خارطة الطريق الخاصة بالقطاع السياحي 2026-2023.
تراجعات وإغلاقات مند 2018
إن ورزازات تمر بوضع دقيق ومتأزم رغم الانتعاشة التي بدأ يسجلها القطاع السياحي على المستوى الوطني مند شهر ماي 2022، كما تم تسجيل زيادة بنسبة + 17% في عدد الوافدين على المستوى الوطني، مقارنة مع نفس الفترة من سنة 2019، في حين سجلت ورزازات تراجعا بناقص 15%، رغم احتضانها لتصوير بعض الافلام العالمية التي كان من المفروض ان تضمن لها نسبة نمو تتجاوز المعدل الوطني، كما هو الحال في سنوات ماضية.
لقد سبق لورزازات أن سجلت ثاني أكبر نسبة نمو في عدد ليالي المبيت على المستوى الوطني سنة 2017، بزيادة + 37% في حين بلغت نسبة النمو على المستوى الوطني حوالي + 15% فقط. لكن ابتداء من سنة 2018، بدأت ورزازات تسجل تراجعا مستمرا حيت تدنت الأرقام بصفة مقلقة وأصبحت تحتل مراتب متأخرة مقارنة مع وجهات صاعدة كانت ورزازات تتجاوزها في السابق، فالنشاط السياحي تراجع بشكل مقلق ولم يعد بإمكان ورزازات التنافس كما في السابق مع الوجهات الكبرى كمراكش وأكادير والدار البيضاء ولا المتوسطة كطنجة، والرباط وفاس ، بل تجاوزتها وجهات صاعدة كالمضيف الفنيدق والداخلة والجديدة ومكناس الخ……
وفي بداية سنة 2023، بدأ المهنيون يشعرون بنوع من الأمل بعد عودة تصوير الأفلام السينمائية التي كان لها الأثر الكبير على النشاط السياحي (رغم أن ورزازات فقدت فرصة لتصوير فيلم عالمي ضخم نهاية 2022 بسبب مجموعة من المشاكل). لكن يبدو أن فرحة المهنيين لم تكتمل بسبب المشاكل التي بدأت تطفو على السطح مؤخرا بسب تقلص الطاقة الايوائية الناتجة عن إغلاق الفنادق ناهيك عن غياب الرؤية الثاقبة والجدية لدى المسؤولين محليا. فورزازات بحاجة أساسا إلى تقوية الطاقة الاستيعابية والنقل الجوي وتجويد الخدمات السياحية، كما أنها بحاجة إلى مسؤولين حقيقيين يعملون بكد من أجل المصلحة العليا للبلد بعيدا عن أي مصلحة ذاتية أو طموحات على حساب مصلحة ورزازات والمغرب بصفة عامة.
لقد سبق أن استقبلت ورزازات تصوير أفلام سينمائية ضخمة من قبيل لاورونس العرب، ومملكة الجنة وصراع العروش وكليوباترا، واستيريكس اوبيليكس وكلادياتور 2 (في طور التصوير)، حيت أصبحت تتمتع برأسمال رمزي وإشعاع دولي، لكن ضعف أداء مسؤوليها طيلة الخمس سنوات الماضية كان السب في تفاقم مشاكل القطاع السياحي والسينمائي على وجه الخصوص بالإضافة الى مشاكل أخرى تخص القطاع الصحي والرياضي وقطاعات أخرى (سنعود لها فيما بعد)
تزامن تصوير فيلم سينمائي وتنظيم ماراطون الرمال يسقط القناع ويكشف المستور
بسبب لامبالاة المسؤولين، عاش منظمو ماراطون الرمال في دورته السابعة والثلاثون كابوسا حقيقيا رغم تفضل مولانا حفظه الله، بإعطاء الرعاية السامية لهدا الحدث الرياضي الهام والذي من المنتظر أن يعرف مشاركة أكثر من 1600 شخص من 54 جنسية، بمن فيهم 1200 مشارك و400 منظم وحوالي ثلاثين صحفيًا محليًا ودوليًا.
فقد أثارت وكالة الأسفار المنظمة لهذا الحدث، حسب مقال نشر بإحدى الجرائد الالكترونية، هذا الإشكال مع السلطات الإقليمية لورزازات من خلال مراسلة عامل الإقليم، بتاريخ 1 فبراير 2023، كما ثم توجيه مراسلة تذكيرية بتاريخ 13 فبراير 2023، لطلب التدخل، لكن يبدو أن الحلول المقترحة تبقى ترقيعية وستخلف استياء لمنضمي التظاهرة الرياضية ومنتجي الافلام كما ستنتج عنها اضرارا جانبية مسيئة للوجهة.
إن السبب في هذا المشكل، هو النقص الكبير في البنيات السياحية بمدينة ورزازات، لا سيما بعد تسارع إغلاق الفنادق، حيث تفيد المعطيات أن حوالي 20 فندقا أغلقت أبوابها في غضون السنوات الماضية، (نصف الطاقة الإيوائية بالمدينة)، وهو ما خلق مشكلا كبيرا حيث يتزامن تنظيم هدا الحدث الرياضي الهام مع تصوير أحد أكبر الأفلام السينمائية العالمية.
إن التلكؤ في إيجاد حل للمشاكل في الوقت المناسب والتعامل باللامبالاة معها ، يجعل المسؤولين في ورطة حقيقية وهو ما سيخلق مشاكل كبرى قد تسيء أكثر إلى الوجهة على اعتبار الصورة السلبية التي ستبقى في ذهن منظمي الماراطون ومنتجي الأفلام السينمائية ، إذ أن ورزازات لم تعد قادرة على استقبال منظمي التظاهرات الرياضية وأطقم الإنتاجات السينمائية في نفس الفترة في فنادقها، ليتم اللجوء إلى مراكز الاستقبال للمؤسسات الاجتماعية، علما أن تحرك المسؤولين في الوقت بدل الضائع سيحتم على منظمي الماراطون ومنتجي الأفلام بقبول حلول ترقيعية لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، إضافة إلى إلغاء الحجوزات مع مجموعة من وكالات الأسفار التي تعودت على برمجة رحلاتها إلى ورزازات في هاته الفترة مع إمكانية اللجوء إلى مؤسسات إيواء بديلة وبمواصفات جودة أقل من التي اعتادت عليه هاته الوكالات وزبنائها وهو ما سيترك انطباعا سلبيا لدى منظمي الماراطون ومنتجي الأفلام ووكالات الأسفار على حد سواء.
تنويع العرض السياحي لورزازات: اتفاقية معيبة وجب تغييرها.
وبالمقابل وبدل الانكباب على التفكير في إيجاد المقترحات الناجعة والواقعية لتطوير القطاع من خلال إيجاد الحلول للفنادق المغلقة، واستقطاب مستثمرين جدد لتقوية العرض السياحي مع تقوية الربط الجوي والترويج، يتم تبديد الزمن في اقتراح برامج لا يمكن أن تأتي بالحل للمشكل الحقيقي والأساسي للسياحة مع تسجيل تعثر كبير في إنجازها ، حيث بدأت تعرف تأخيرا كبيرا كان آخرها التأجيل الذي قرره عامل إقليم ورزازات يوم 27 مارس 2023 بصفته رئيسا للجنة تتبع تنويع العرض السياحي بمناسبة انعقاد اجتماع لهاته اللجنة، وهو مؤشر أولي لفشل المشروع.
و للتذكير، فقد بدأ الكلام عن مشروع تنويع العرض السياحي لورزازات ابتداء من 2018، حيت تم إعداده بطريقة فردانية دون استشارة المهنيين ومجموعة من المتدخلين الأساسيين، كما تم التوقيع على الاتفاقية الخاصة به سنة 2021 مع مجموعة من الشركاء مع الإصرار على تغييب شركاء آخرين كوزارة الثقافة رغم أن كل مكونات المشروع لها ارتباط وثيق باختصاصات وزارة الثقافة ( التراث، التنشيط ، السينما، الخ) ، كما تم تغييب مجموعة من الجماعات الترابية رغم توفرها على مؤهلات سياحية هائلة، كجماعة ايت زينب التي يتواجد فوق ترابها قصر أيت بن حدو المصنف كتراث لليونسكو مند 1987، والتي من المفترض أن تحتضن أحد المتاحف المدرجة في المشروع، بالإضافة إلى جماعة تارميكت التي تتواجد بترابها واحة فينت وبحيرة سد المنصور الذهبي ومؤهلات أخرى. كما تم تغييب جماعة سكورة وهي المعروفة كواحة متميزة بشجر النخيل والزيتون والقصبات والتنوع البيولوجي، هذا دون نسيان جماعات تازناخت الكبرى وتلوات وجماعة ايمونولاون التي تحتضن مشروع متحف الديناصور ( في طور الانجاز)، وهو ما يستوجب إعادة النظر في هاته الاتفاقية لتشمل مجموعة من المتدخلين الدي ستكون لهم قيمة مضافة مؤكدة.
مؤشرات عن فشل مشروع تنويع العرض السياحي واقتراح بدائل من طرف مهنيي السياحة والكفاءات المحلية
سبق للشركة المغربية للهندسة السياحية بصفتها حاملة للمشروع أن أطلقت طلبا للعروض لإنجاز دراسة للمشروع في شهر نونبر 2021 ، حيث فاز تجمع لبعض مكاتب الدراسات بصفقة مبلغها 131 مليون سنتيم، كما تم إطلاق صفقة اخرى من أجل إنجاز تطبيق للألعاب بمبلغ 120 مليون سنتيم، لكن بعد مرور سنة ونصف على ذلك، يبدو أن المشروع لم يراوح مكانه وهو ما جعل مهنيي السياحة يتدخلون في اجتماع 27 مارس بمقر العمالة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، خصوصا بعد قرار عامل الإقليم تأجيل الاجتماع إلى غاية يونيو 2023، فاقترحوا برنامجا جديدا عبارة عن تقليد مصغر لبعض الأنشطة المنضمة بساحة جامع الفنا بمراكش مع استقدام بعض كوميديي الحلقات وتأثيث الفضاء بأروقة لبيع بعض المنتجات المجالية والتمور.. ألخ.
إن هاته المبادرة التي تم إعدادها في وقت قياسي من طرف مهنيي القطاع السياحي وبعض الطاقات المحلية، وعلى الرغم من أنها لا تقترح حلولا للمشاكل الهيكلية الخاصة بالطاقة الاستيعابية والنقل الجوي و الترويح الرقمي الذي أصبح هو العنوان الأبرز لأي برنامج عمل في الميدان السياحي ، إلا أنه من شأنها أن تحقق نوعا من الرواج والتنشيط بساحة الموحدين شريطة الانخراط الجاد للمجلس الجماعي لورزازات الدي توجد ساحة الموحدين ضمن مجال تدبيره، وهو ما يتطلب اجراءات قانونية ومسطرية لابد من القيام بها (عقد دورة استثنائية على وجه السرعة واعتماد كناش تحملات لتسيير الساحة مع الحصول على تأشيرة الجهات المختصة) في الوقت الذي يعرف المجلس الجماعي جمودا وبداية مخاض ينذر بكارثة مؤكدة. كما أن فكرة وتصور الكارنافال التي تم اقتراحه من طرف بعض الكفاءات المحلية، تعتبر بادرة مهمة وجب تشجيعها وتوفير كل الظروف لإنجاحها وخصوصا التمويلات اللازمة لتحقيقها إلى جانب الانشطة المقترحة بساحة الموحدين.
وبالمقابل، لابد من التذكير ان هناك اتفاقية بقيمة 38 مليون درهم تم التوقيع عليها سنة 2021 ، بمساهمة مجموعة من الشركاء من بينهم الشركة المغربية للهندسة السياحية (حاملة للمشروع)، حيث بدأت تتوصل بمساهمات بعض الشركاء في حين يجد المجلس الإقليمي لورزازات صعوبات في توفير التمويلات التي تم التوقيع عليها (6,5 مليون درهم)، نظرا لضعف ميزانيته ولغياب المبادرات الجادة من طرف الإدارة الترابية لتوفير الميزانية بالترافع لدى الإدارات المعنية، حيث لم تبدأ التحركات إلا مؤخرا وهو ما يؤكد أن اللامبالاة هو الأسلوب المعتمد في التسيير من طرف المسؤولين محليا.
السيد رئيس الحكومة والسيد وزير الداخلية المحترمان.
إن ورزازات في حاجة إلى عمل جاد يبرز مواطن قوة المنتوج السياحي والفرص المتاحة لتثمينه، وهدا لن يتأتى إلا بفحص مدقق تقوم به لجان مركزية رفيعة المستوى للوقوف على المشاكل والوضعية الحقيقية التي يعيشها الإقليم بعيدا عن التقارير المنمقة والمضللة والتي لن تزيد الأمور إلا سوء.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *