في حكم وصف بالاستثنائي والخارج عن المألوف، أصدرت الغرفة الجنحية التلبسية بابتدائية مراكش مؤخرا حكمها في ملف قضية مصنفة في خانة “العنف الزوجي”.
غير أن المثير في القضية هو أن العنف ممارس في حق الزوج، الذي انصب عليه جام غضب الزوجة، فانهالت عليه بالعنف، قبل أن تتوج فورة اعتدائها بإشهار الورقة الحمراء في وجه بعلها وطرده بعيدا خارج بيت الزوجية.

وحكمت المحكمة لصالح الزوج المعنف، فقضت بإدانة الزوجة والحكم عليها بعقوبة حددتها في شهرين حبسا موقوف التنفيذ وغرامة نافذة قدرها 500 درهم، مع تعويض لفائدة الزوج قدره 2000 درهم، بعد مؤاخذتها على امتناعها عن إرجاع الزوج المطرود من “جنة” بيت الزوجية، تضيف يومية “الأحداث المغربية”.
المعطيات المتوفرة تلخص القضية في كون الزوج المتضرر كان قد تقدم، في أواخر شهر يناير الماضي، بشكاية إلى النيابة العامة تفيد تعرضه للطرد من بين الزوجية من طرف حليلته وشريكة حياته، التي لم تتردد في الإلقاء به بعيدا خارج أسوار البيت.

تمت إحالة الملف على أنظار المحكمة، لكي تقول كلمتها الفصل في حق ما تحبل به من وقائع مستفزة، والبت في خطاياها وما يتضمنه من معطيات ووقائع، خصوصا بعد أن باءت بالفشل جميع المحاولات والمجهودات، التي استهدفت الصلح بينهما.

وتشبثت الزوجة، بقرارها الرافض لاستقبال الزوج المطرود مرة أخرى داخل المنزل، بعد توتر العلاقة التي كانت تجمعهما وانقطاع سبل الود، رغم محاولات اعادة المياه إلى مجراها الطبيعي، ليصل الخلاف إلى المحكمة التي قررت إدانة الزوجة.

أخبار ذات صلة

المصلي : المغرب راكم منذ الحصول على الاستقلال إلى اليوم مكتسبات في مجال حقوق النساء على قدر كبير من الأهمية

ندوة بالرشيدية حول موضوع “تزويج القاصرات بين واقع تحكمه الأعراف وقانون تشوبه اختلالات”

الدار البيضاء.. عوائق عديدة تعترض ولوج النساء للخدمات الاجتماعية

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@