نظمت فعاليات جمعوية وهيئات مهنية سياحية بمدينة مراكش، نهاية الأسبوع الجاري، حملة تضامنية لفائدة فناني ورواد الحلقة بساحة جامع الفنا الشهيرة، وذلك قصد تقديم يد العون لهم في ظل هذه الظروف الوبائية التي يمر منها المغرب.

وعرفت هذه الحملة التضامنية والإنسانية، التي نظمتها جمعية “أسافو” للتنمية وجمعية المفاتيح الذهبية وجمعية المرشدين السياحيين بالمغرب وجمعية “منظمات سياحية” ووكالة “براند فاكتوري”، توزيع مجموعة من قفف المؤونة الغذائية ومبالغ مالية تسلمتها ست جمعيات تمثل فناني الساحة التاريخية.

وجاءت هذه الحملة كشكل تضامني مع هؤلاء الفنانين الذين يساهمون في استقطاب 5 ملايين سائح للساحة ولمدينة مراكش سنويا، وكدعم رمزي لهم في ظل تواصل تداعيات الجائحة والإغلاق الجزئي الذي انعكس سلبا على القطاع السياحي بمراكش.

وفي هذا الإطار، قال يوسف ماموني، عن الجهات المنظمة، إن الفعاليات الجمعوية والهيئات السياحية بمراكش، المعروفة بمبادراتها الخيرية والإحسانية لفائدة المعوزين، تميزت خلال هذا الشهر الفضيل، بمبادرة إحسانية تمثلت في مد يد العون إلى فئة عزيزة على قلوب المراكشيين خاصة والمغاربة عامة.

وتابع ماموني أن “الأمر يتعلق بنساء ورجال تتوقف مداخيلهم على فن الفرجة والحلقة بساحة الفنا، باعتبارها فضاء شهيرا يمثل القلب النابض للمدينة الحمراء تحول في عهد كوفيد-19، إلى ساحة فارغة يسودها صمت رهيب”.

كم أشار المصدر ذاته، إلى أن هذه الخطوة، برمزيتها الكبيرة، تشكل التفاتة إنسانية لفناني ساحة جامع الفنا التي تستقبل ملايين السياح سنويا، وتساهم بشكل كبير، في اقتصاد المدينة الحمراء، معبرا عن امتنانه للسلطات المحلية والمجلس الجهوي للسياحة بمراكش آسفي للدعم المقدم من أجل إنجاح هذه المبادرة.

أخبار ذات صلة

وصول 3 رحلات من هولندا وبلجيكا إلى مطار الحسيمة

دكار .. ندوة حول قضية الصحراء تدعو الإتحاد الإفريقي إلى التعليق الفعلي لعضوية “الجمهورية الصحراوية المزعومة” في أقرب الآجال

غرق طفلين في عمق بركة بإقليم العرائش

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@