تتضارب المعطيات حول تقديم ثلاث مجموعات بنكية مغربية هي “بنك إفريقيا”، و “البنك الشعبي”، و”التجاري وفاء بنك”، ضمانات لدعم مشروع مغربي- صيني لتصنيع لقاح « سينوفارم » الصيني المضاد للفيروس التاجي في المغرب، وذلك ضمن مشروع كبير للصناعة الصيدلانية.

المعلومات الرائجة، تشير إلى كون المشروع الـذي سيقام بالمدينة الصناعية الجديدة “طنجة تيك”، يروم تنمية الصناعة الصيدلانية في المغرب خاصة على مستوى اللقاحات، ويستهدف السوق الإفريقية بالأساس.

وفي تصريح لـيومية “العلم”، أكد مولاي المصطفى الناجي، عضو اللجنة العلمية للتلقيح، صحة هذا الموضوع. وأضاف أن الاتفاقية، التي تخص تصنيع اللقاحات مع الجانب الصيني ممثلا بشركة “سينوفارم” مازالت قيد الدراسة، حيث توجد عدة أمور أخرى لم يتم إنجازها بعد تتعلق بالترخيص ونحوه.

وأكد مدير مختبر علم الفيروسات بجامعة الحسن الثاني الدار البيضاء، أن هذا المشروع سيرى النور قريبا، لأن المغرب أدرك خلال الجائحة مدى الحاجة لمثل هذه الصناعات، وسيستفيد في ذلك من تجربته الكبيرة في صناعة الأدوية وتصديرها.

أخبار ذات صلة

الاستخبارات الأمريكية تتبنى فرضيتين حول أصل كورونا

تغيير موعد النشرة اليومية ل”كوفيد-19″ خلال شهر رمضان الكريم

“مفاجأة سارة” بشأن السلالة البريطانية من فيروس كورونا

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@