احتضنت العاصمة الاقتصادية، أمس الجمعة، لقاء تواصليا حول تموين الأسواق بجهة الدار البيضاء – سطات خلال شهر رمضان المبارك، وذلك بمبادرة من غرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة الدار البيضاء – سطات.

وخصص هذا اللقاء، الذي نظم تحت شعار “معا من أجل سوق متوازن ومستقر”، لتعزيز آليات التنسيق ومراقبة أوضاع تموين الأسواق بمناسبة شهر رمضان الكريم.

وبهذه المناسبة، أكد رئيس الغرفة، حسان بركاني، أن الهدف من هذا اللقاء يتمثل في العمل على طمأنة التجار ووسائل الإعلام والمستهلكين بتوافر كافة المنتجات، وإبلاغهم بالجهود التي بذلها جميع المتدخلين لضمان تزويد الأسواق.

ودعا رئيس الغرفة المستهلكين إلى العمل على تغيير أسلوب استهلاكهم من أجل تجنب إهدار المنتجات الغذائية وقطع الطريق أمام المضاربة التي يتسبب فيها الوسطاء عديمو الضمير الذين يستغلون هذا النوع من المناسبات.

وأشار في هذا الصدد إلى أن الغرفة عقدت سلسلة من الاجتماعات مع جميع المتدخلين على رأسهم والي وعمال الجهة والمصالح الخارجية لمختلف الإدارات المعنية من أجل إحداث لجنة للمراقبة والمتابعة.

وحسب بركاني، سيكون لهذه اللجنة، من جهة، مهمة مراقبة وضبط أسعار المنتجات التي تستهلكها الأسر بكثافة خلال هذا الشهر، ومن جهة أخرى، ضمان جودة هذه المنتجات من خلال زيارات مباغتة للمستودعات.

ومن جهة أخرى، تم التركيز خلال هذا اللقاء، الذي يندرج في إطار دورية وزير الداخلية، بشكل خاص على المنتجات الاستهلاكية، خاصة مع اقتراب شهر رمضان الأبرك.

وفي هذا الصدد، أكد عدد من المهنيين أنهم يعملون بجد وعلى أنهم على استعداد لتزويد الأسواق بالمنتجات بوفرة خلال فترة رمضان بشكل دائم ومنتظم، خاصة فيما يتعلق بالمنتجات الوطنية المحلية.

وفيما يتعلق بالأسعار، فإن الزيادة في أثمنة بعض المنتجات الأساسية في الأشهر الأخيرة تعود إلى التقلبات في الأسواق العالمية، حسب قولهم، مشيرين إلى أنه بالموازاة مع ذلك، ظلت أسعار المنتجات الأساسية الأخرى عند مستوياتها المعتادة بشكل عام، مع بعض الاختلافات المتعلقة بالعرض والطلب، ولكن دون تسجيل أي زيادة في المنتجات الخاضعة للرقابة.

أخبار ذات صلة

المديرية العامة للأمن الوطني.. توقيف عشرين شخصا في قضايا لها علاقة ب”فيزات” مزورة

بنية تحتية متطورة وسلسلة فنادق عالمية ومواصلات حديثة تؤهل المغرب لاحتضان “الكان” سنة 2025

إتلاف أزيد من 6 أطنان من مخدر الشيرا بالداخلة

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@