جمعية تضم المرتزقة تروج الأباطيل حول اتفاقية التعاون بين المغرب والاتحاد الأوروبي

جمعية تضم المرتزقة تروج الأباطيل حول اتفاقية التعاون بين المغرب والاتحاد الأوروبي

لم تجد ما تسمى بهتانا ب”الجمعية الصحراوية لضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المرتكبة من طرف الدولة المغربية” والتي لا تخفي ولاءها ل”البوليساريو”، محطة أو تحركات لترقيع بكارتها والخروج من جمودها التنظيمي وموتها السريري سوى محاولة اللعب على الحبال ومعاداة المغرب ومحاولة الاسترزاق على ظهر ملف التعاون بينه وبين الاتحاد الأوروبي.
وخرجت هذه الجمعية الهجينة الأصل والمنشأ برواية جديدة تقول من خلالها أن مفوضية الاتحاد الأوروبي طلبت لقاء الفاعلين الجمعويين بالأقاليم الجنوبية قصد إبداء آراءهم حول اتفاق الشراكة بين المغرب وأوربا، واستغلت المناسبة للكذب على العالم ولتدشين حملتها كما العادة للترويج لأفكار البوليساريو الانفصالية وذلك بعيدا كل البعد عن الحديث القضايا المتعلقة بحقوق الإنسان التي تدعي انها من اختصاصها.
ووفق مصادر ” المغربي اليوم”، فإن
هذه الجمعية الانفصالية والتي تستفيد من مناخ الحرية والديموقراطية الذي يسود داخل المملكة، مافتئت تستغل بشكل مثير للشفقة أي حدث يرتبط بالاتحاد الأوروبي لإعلان نفسها طرفا مهما وذي مصداقية لدى المجتمع الدولي ولو من خلال بلاغات صحافية كاذبة هدفها الدعاية ليس إلا.
وأضافت المصادر ذاتها “أن هذا التصرف الشنيع من هكذا جمعيات يدعو من دون شك إلى إعادة النظر في التراخيص الممنوحة لبعضها وذلك بتحميلها كامل المسؤلية لتشجيعها على الانفصال من جهة وبث سمومها ضد الدولة المغربية من جهة أخرى. وهو ما يدفع نحو التساؤل حقا عن مدى استفادة الوطن والمجتمع من هذه “الهيئات”  التي هي أقرب إلى التنظيمات التخريبية منها إلى الجمعيات المسؤولة”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *