نفت مصادر “رسمية” أن تكون لجماعة بوسكورة، أي علاقة مباشرة أو غير مباشرة، بتنظيم “مهرجان البيرة” مشيرة إلى أن ما يتم تداوله لا أساس له من الصحة.

وقالت المصادر نفسها في تصريح خصت به صحيفة “المغربي اليوم”، “هادشي ما كينش”، ومصالح الجماعة لم تتوصل بأي إخبار ولم تجتمع أو تنسق مع أي جهة كانت.

وكذبت المصادر ذاتها قطعا الأخبار الرائجة بخصوص احتضان بوسكورة للمهرجان “المزعوم”، مشددة في السياق ذاته إلى أن مصالح الجماعة لحدود الساعة لا علم لها بالموضوع وأنها تابعت الخبر فقط على منصات التواصل الاجتماعي والمواقع الالكترونية ولم تتوصل بأي وثيقة رسمية في هذا الصدد.

وكانت الغرفة الألمانية للتجارة والصناعة بالمغرب، قد نشرت على صفحتها الرسمية على موقع التواصل “فايسبوك”، أن مدينة بوسكورة القريبة لمدينة الدار البيضاء ستحتضن نسخة هذه السنة، داخل خيمة كبيرة تتسع لـ300 شخص.

وستختلف أثمنة تذاكر المهرجان بين الأعضاء وغير الأعضاء، كما ستباع على 3 مراحل وكلما تم اقتناؤها في مرحلة مبكرة كان الثمن أقل.

وفي المرحلة الأولى ستكون أثمنة التذاكر لغير الأعضاء 1200 درهم، وفي المرحلة الثانية 1300 درهم، وفي المرحلة الثالثة 1400 درهم.

وبالنسبة للأعضاء ستكون أثمنة التذاكر في المرحلة الأولى 800 درهم، وفي المرحلة الثانية 900 درهم، وفي المرحلة الثالثة 1000 درهم

ووعدت الغرفة الراغبين في حضور مهرجان “البيرة” الشهير، بجو احتفالي ودافئ ومميز.

أخبار ذات صلة

اجتماع طارئ بعمالة الخميسات لتدارس وضعية مياه الشرب

غموض “رسمي” ورأي عام “منقسم”..هل تحتضن “عاصمة التوت” مهرجان “البيرة”؟

بشهادة المخابرات الأميركية والعالمية.. صحة بوتن “أكثر من ممتازة”

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@