شَكّلت، الدورة العادية لشهر ماي للمجلس الجماعي للخميسات برئاسة “ميسور” المنعقدة يومه الجمعة إمتحاناً صعباً للمجلس الحالي، و التي جاءت في سياق الأزمة الخانقة التي يعيشها هذا المرفق العمومي.

و وجد، المجلس الجماعي للخميسات نفسه في موقف مُحرج، خلال أشغال الدورة العادية بسبب أزمة “التيار الكهربائي” التي أرخت بظلالها على السير العادي للجلسة الصباحية و المسائية للدورة، حيث اضطر المجلس لاستكمال الإجتماع من دون كهرباء بعدما تم قطعه بسبب الديون المتراكمة ما بذمة الجماعة من فواتير الاستهلاك.

و وَصَفَ، عدد من المتتبعين للشأن المحلي هذه الواقعة بـ”الإستثناء” في تاريخ المجالس الجماعية و لم يسبق لها مثيل في الوقت ظلت فيه رئاسة الجلسة طيلة فترات الدورة في شرود ذهني حيث امتدت أشغال الدورة لحوالي ثمانية ساعات.

و شهد، جدول أعمال الدورة العادية التداول و المصادقة على مجموعة من النقاط المتعلقة بتعديل القرار الجبائي، و كناش التحملات سيتم التطرق لها بالتفصيل في موضوع لاحق.

أخبار ذات صلة

صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد يترأس بتمارة الجائزة الكبرى لصاحب الجلالة الملك محمد السادس لمباراة القفز على الحواجز

مهنيو النقل الطرقي بالمغرب.. الشروع في عملية التسجيل للحصول على دعم إضافي ابتداء من الأربعاء المقبل

سلا.. توقيف شخص ومبحوث عنه على الصعيد الوطني للاشتباه في تورطه في حيازة وترويج الأقراص الطبية المخدرة

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@