شَكّلت، الدورة العادية لشهر ماي للمجلس الجماعي للخميسات برئاسة “ميسور” المنعقدة يومه الجمعة إمتحاناً صعباً للمجلس الحالي، و التي جاءت في سياق الأزمة الخانقة التي يعيشها هذا المرفق العمومي.

و وجد، المجلس الجماعي للخميسات نفسه في موقف مُحرج، خلال أشغال الدورة العادية بسبب أزمة “التيار الكهربائي” التي أرخت بظلالها على السير العادي للجلسة الصباحية و المسائية للدورة، حيث اضطر المجلس لاستكمال الإجتماع من دون كهرباء بعدما تم قطعه بسبب الديون المتراكمة ما بذمة الجماعة من فواتير الاستهلاك.

و وَصَفَ، عدد من المتتبعين للشأن المحلي هذه الواقعة بـ”الإستثناء” في تاريخ المجالس الجماعية و لم يسبق لها مثيل في الوقت ظلت فيه رئاسة الجلسة طيلة فترات الدورة في شرود ذهني حيث امتدت أشغال الدورة لحوالي ثمانية ساعات.

و شهد، جدول أعمال الدورة العادية التداول و المصادقة على مجموعة من النقاط المتعلقة بتعديل القرار الجبائي، و كناش التحملات سيتم التطرق لها بالتفصيل في موضوع لاحق.

أخبار ذات صلة

تأجيل دورة ماي لجماعة بوقشمير إقليم الخميسات

الأمن يتفاعل مع فيديو عنيف بالدار البيضاء

بعد مقال “المغربي اليوم” السلطات تتدخل في ملف “المبنى المهجور” الذي يهدد ساكنة الرماني إقليم الخميسات

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@