أثارت تصريحات وزيرة الصحة المصرية بتوفير لقاحات فيروس كورونا بمقابل مادي للمواطنين، وبالمجان للطواقم الطبية وللفئات غير القادرة فقط، استغراب وانتقاد الكثيرين، سواء على مستوى المواطنين أو السياسيين والمتخصصين.

وكشفت هالة زايد، في تصريحات متلفزة، أن تكلفة اللقاح ستكون بمقابل مادي يتراوح بين 100 جنيه للجرعة الواحدة و200 جنيه للجرعتين، مشيرة إلى أن الفئات الأولى هم الأطقم الطبية وكبار السن، ولن يسمح لمن هم دون 18 سنة بتلقي اللقاح.

واعتمدت وزارة الصحة المصرية 3 لقاحات؛ وهي سينوفارم الصيني، سبوتنيك الروسي، وأسترازينيكا البريطاني، وكلها في مراحل التسجيل، لم يصل منها غير الصيني فقط.

وأعلنت وزيرة الصحة، الأحد الماضي، بدء حملة التلقيح ضد فيروس كورونا المستجد من أحد مستشفيات العزل بمحافظة الإسماعيلية، كأول دولة أفريقية تحصل على اللقاح، حيث تلقى طبيب وأحد الممرضين أول جرعتين من لقاح شركة “سينوفارم” الصينية.

واستهجن سياسيون وأطباء، في تصريحات لـ”عربي21″، عدم توفير اللقاح بالمجان لجميع المواطنين أسوة بجميع دول العالم.

يذكر أنه في ماي الماضي، قررت الحكومة المصرية خصم 1 بالمئة من أجور موظفي الدولة بمختلف القطاعات، و0.5 بالمئة من أجور المتقاعدين، كمساهمة تكافلية لمواجهة بعض التداعيات الاقتصادية الناجمة عن تفشي فيروس كورونا.

أخبار ذات صلة

منظمة الصحة العالمية تعين دروغبا سفيرا للنوايا الحسنة

أرباح “نتفليكس” تقفز 47% بسبب “لعبة الحبار”

تحذير من استخدام سماعات الأذن طويلا.. وهذه أضرارها

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@