• تعتبر النسخة الخامسة من جائزة سانوفي للبحث العلمي في داء السكري (Sanofi Diabetes Research Awards) بادرة مشتركة بين سانوفي المغرب والجمعية المغربية لأمراض الغدد والتغذية وداء السكري (Smedian)
• منذ النسخة الأولى، تم تقديم 134 بحثا من طرف أطباء باحثين من مراكز استشفائية جامعية والمستشفيات العسكرية والمستشفيات العسكرية والطب الحر.

الرباط ــ 26 نوفمبر 2022. نظمت كل من سانوفي المغرب و Smedian يوم 26 نوفمبر 2022 حفل تقديم جوائز النسخة الخامسة لجائزة سانوفي للبحث العلمي في داء السكري.

تحت إشراف وزارة الصحة والحماية الاجتماعية، وكذا ووزارة التعليم العالي و البحث العلمي والابتكار، و في ظل اليوم العالمي لداء السكري (الذي يُحتفَل به يوم 14 نوفمبر من كل سنة)، تهدف هذه التظاهرة العلمية إلى المساهمة في تطوير البحث الطبي الحيوي بصفة عامة وفي مجال داء السكري بصفة خاصة.

منذ إحداث هذه الجائزة عام 2018، تم تقديم 134 بحثا من قبل أطباء باحثين يمارسون نشاطهم في المراكز الاستشفائية الجامعية والمستشفيات العسكرية والطب الحر.

تم تقديم 18 موضوع بحث إلى اللجنة المكلفة بنسخة 2022. وصدرت هذه الأعمال عن أطباء باحثين من المراكز الاستشفائية الجامعية والمستشفيات العسكرية في 8مدن: الدار البيضاء وفاس ومراكش ومكناس ووجدة والرباط وطنجة و بوعرفا.

تتمحور هذه الأعمال البحثية حول مواضيع محددة ومتماشية مع هذه الآفة العالمية التي يمثلها هذا المرض. السكري وشهر رمضان؛ السكري لدى الأطفال؛ التوعية في الوسط المدرسي؛ السكري وكوفيد ـ 19؛ رقمنة التربية العلاجية ومراقبة سكر الدم…

ودار البرنامج العلمي لهذا الحفل حول 3 حلقات نقاش: الوقاية والرعاية الطبية للسكري نوع 1؛ السكري في المغرب، تطور العلاجات والبحث و التنمية؛ أهم مؤشرات جائزة سانوفي للبحث العلمي في داء السكري.

تعتبر سانوفي رائدة في بحث علم السكري، حيث طورت منذ عقود نظاما بيئيا للرعاية الشاملة، بهدف مساعدة مرضى السكري على تحسين حالتهم الصحية.

ذ. أمين بن عبد الرازق
الرئيس المدير العام سانوفي المغرب
“رغم التقدمات العلاجية الحاسمة في الرعاية الطبية للمرضى، يظل داء السكري رهانا أساسيا للصحة العمومية. وفي هذا الصدد، حددت فرقنا هدفا: مساندة المرضى ومهنيي الصحة بصفة يومية بفضل حلول علاجية ابتكارية لمنع تفشي الأمراض المزمنة”.

كما تم تقديم ثلاثة أبحاث علمية نالت جائزة سانوفي للبحث العلمي في داء السكري في نسختها 2021 خلال هذا اللقاء، مع مؤشرات كمية ونوعية مرتبطة بتنفيذها.
وهكذا تم نشر بحث البروفيسورة إيمان موطيب (من جامعة محمد الخامس لعلوم الصحة) تحت عنوان: ” Predicting Poor Glycemic Control During Ramadan Among Non-Fasting Patients with Diabetes using Artificial Intelligence (AI) based machine learning models: The future is already here” في المجلة المرموقة “Diabetes Research and Clinical Practice ” للاتحاد الدولي لداء السكري.

ذ. حمدون الحسني
رئيس الجمعية المغربية لأمراض الغدد والتغذية وداء السكري.
“نرحب بهذا التعاون مع سانوفي المغرب وكافة الفاعلين في البحث الطبي الحيوي في مجال السكري الذي يمثل رهانا حقيقيا للصحة العمومية. وتتوافق المواضيع المقترحة مع آثار هذا المرض على الحياة اليومية للمرضى وعائلاتهم”.

تتألف لجنة التحكيم من أطباء وخبراء وجامعيين مغاربة.

بروفيسور جمال بلخدير
رئيس لجنة التحكيم لجائزة سانوفي للبحث العلمي في داء السكري في لنسختها الخامسة
“من أجل التأهيل، يجب أن يكون البحث فعليا ومنفذا في المغرب خلال السنوات الثلاث الأخيرة. كما يجب أن يكون على صلة بالصحة العامة ويكون له وقع عليها”.

كما كان هذا اللقاء مناسبة للتأكيد على أهمية رعاية الأطفال المصابين بالسكري، فضلا على التوعية في الوسط المدرسي.

طبقا لتقديرات الاتحاد الدولي لداء السكري، يصيب السكري من نوع 1 سنويا أزيد من 1,1 مليون طفل ومراهق وشاب راشد دون 20 سنة عبر العالم.
يتعين على مرضى السكري من نوع 1 حقن الأنسولين من أجل البقاء على قيد الحياة. وقد يكون ذلك مصدرا للوصم، خاصة في الوسط المدرسي. وعامة ما يؤدي الافتقار العام للمعارف وفهم المرض إلى التمييز، مما يعتبر صعبا بشكل خاص بالنسبة للأطفال والمراهقين المصابين بالسكري من نوع 1.
وإضافة إلى التحديات الناجمة عن السكري من نوع 1، فإن السكري من نوع 2، (مرض غالبا ما يمكن تفاديه، والذي في الآونة الأخيرة كان يشخص أساسا لدى البالغين) يعرف تزايدا لدى الأطفال والمراهقين بسبب أنماط العيش الأقل حركة.

عام 2013 أحدث الاتحاد الدولي لداء السكري والجمعية الدولية للسكري لدى الأطفال والمراهقين، بتعاون مع سانوفي، مشروع KiDS للاستجابة لضرورة تحسين فهم السكري في المدارس.

تتمثل الأهداف النهائية لمشروع KiDS في تحسين التجربة المدرسية للأطفال المصابين بالسكري من نوع 1 ومكافحة الوصم المرتبط بالسكري وتعزيز أنماط عيش صحية لمكافحة السكري من نوع 2.

تلتزم سانوفي باعتماد منهج تعاوني مع جمعيات مهنيي الصحة والمرضى ومؤسسات البحث ورواد قطاع الصحة وقطاعات أخرى، وذلك من أجل تطوير المعارف العلمية وتحفيز دمج العلم والتكنولوجيا، والمساهمة في تحسين نتائج الصحة وتطور طرق الرعاية العلاجية لداء السكري.


أخبار ذات صلة

صفقة زياش إلى باريس.. ماذا حدث خلال الساعات الأخيرة؟

توقعات أحوال الطقس بالمغرب اليوم الأربعاء فاتح فبراير 2023

حكيم زياش إلى باريس سان جيرمان

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@