تيار أولاد الشعب ينتفض ضد بيع الاتحاد الاشتراكي في المزاد العلني والتحالف مع أخنوش

تيار أولاد الشعب ينتفض ضد بيع الاتحاد الاشتراكي في المزاد العلني والتحالف مع أخنوش

خرج تيار أولاد الشعب الذي انبثق من رحم الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية ببيان ناري جديد في مواجهة القيادة الحالية للحزب
وجاء في البلاغ كما توصل “المغربي اليوم” بنسخة منه على الشكل التالي:

مدرسة السي عبد الرحيم بوعبيد في المزاد العلني

إن حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية صاحب الرأسمال الفكري للقادة الثوار الذين قاوموا الحماية المستعمرة و أسسوا بتضحياتهم الجسام لآفاق مستقبلية واعدة. إنه الرأسمال غير المادي للقادة الإصلاحيين الذين رسخوا لخصال تخليق الحياة السياسية العامة كشرط أساسي لممارسة السياسة ورفعوا مطلب إحقاق الديمقراطية  كشرط أساسي لتحقيق التنمية العادلة، إنه رأسمال الاتحاد-المشروع الذي قاد الانتقال التاريخي . إنها مسيرة التراكم و روح النضال الوطني و الاختيار الثوري و قبر المهدي و استراتيجية النضال الديمقراطي و دماء عمر بنجلون ، إنه رأسمال شهداء القوات الشعبية يدخل اليوم  سوق المزاد السياسي العلني. فمن يا ترى سيدفع أكثر ؟! .
ألا أونو ..ألا دوي ..ألا تري ..
لقد رسا المزاد على الذومالي عبد العزيز أخنوش باطرون الترويج لشعار “  أغراس أغراس ”، الذومالي صاحب الرأسمال السياسي غير المتين فكريا. فأخنوش رجل تجارة انتقل إلى المراكز الأمامية في عالم المال والأعمال والسياسة، و صفقة المنكر السياسي مع ادريس لشكر صاحب الانبعاث الفاشل تشكل أبشع تمظهرات البيزنس الانتخابي.
ومنه فإن تيار ولاد الشعب بحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية إذ يرفض شرعنة تحالفات البترودرهم السياسية ، فإنه يوضح للرأي العام مايلي :
إن الذومالي عبد العزيز أخنوش ليس هو ذاك “المشروع التنموي البديل” الذي يحاول بعض الإعلاميين تسويقه مثل “ برلسكوني المغرب ”. إن عبد العزيز أخنوش، ذومالي سياسي يقود حزب التجمع الوطني للأحرار، الذي لا يمكن إطلاقا أن تجده حيا يرزق في المعارضة.
وبالتالي لا داعي لإشاعة خرافة أن أخنوش يقود معارضة السياسات اللاشعبية لحكومة حزب العدالة والتنمية من داخلها، فحزب التجمع الوطني للأحرار يمانع فقط حين يدافع عن مصالح الكاست الذومالي  الذي يمثله، والذي يشكل عموده الفقري منذ إستراتيجية التأسيس. ومن السذاجة السياسية الاعتقاد بأن الذومالي أخنوش سيتحول إلى كاريزما “المعارض”  الحامل لانتظارات و مطالب القوات الشعبية ، لأن سبب وجوده على رأس التجمع الوطني للأحرار هو نفسه سبب عدم قدرته على قيادة المعارضة المنبثقة من رحم الطبقات الشعبية.
ختاما ، لا يمكن أن تستمر المنظومة الحزبية في تقديم المبررات المتكاثرة لاستمرار حالة التسيب والأخطاء المتعمدة التي لا تساعد على بعث بوادر الأمل والتفاؤل والثقة في العملية الديمقراطية عند الأجيال الصاعدة من ولاد الشعب،فمفهوم الإصلاح الحزبي هو مشروع التزام جماعي بمبدأ تخليق الحياة السياسية العامة .
ولأن السياسة تجد تعريفها في ما يمكن أن يكون، فلا بد للذومالي عبد  العزيز أخنوش من استيعاب رسالة ولاد الشعب  المرتكزة على مبادئ المكاشفة و المحاسبة فيما يتعلق بفضيحة ” لشكر و أخنّوشْ واللعب المفروشْ”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *