دعت “جبهة الخلاص الوطني” المعارضة و”الحزب الدستوري الحر” السبت، إلى مظاهرتين منفصلتين وسط العاصمة التونسية احتجاجا على الأزمة الاقتصادية الخانقة التي تشهدها بالبلاد، ولمقاطعة الانتخابات التشريعية المزمع تنظيمها في 17 دجنبر.
وتحتج “جبهة الخلاص” على ما تعتبره “سياسية التفقير”، فيما يحتج “الحزب الدستوري الحر” على “سياسة التجويع والتفقير ورفضا لسياسة التنكيل بالشعب”.
ويشهد وسط العاصمة تعزيزات أمنية مشددة تحسبا للمظاهرتين المنفصلتين، إذ تمركزت وحدات أمنية في ساحة ” الباساج” وشارع الحبيب ثامر وأخرى بشارع الحبيب بورقيبة الذي تم غلق الجزء القريب من وزارة الداخلية بحواحز حديدية.

أخبار ذات صلة

المنتخب الوطني المغربي لكرة السلة 3×3 لأقل من 17 سنة ذكورا وإناثا يتأهلان لبطولة العالم 2023

استقصاء حول الأسرة سنة 2023.. المندوبية السامية للتخطيط تنفتح على الخبرة الدولية

مكناس.. توقيف شخصين للاشتباه في تورطهما في قضية تتعلق بالقتل العمد وإخفاء معالم الجريمة

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@