ألقت الأزمة الاقتصادية التي نجتازها منذ حوالي سنة من الآن بثقلها وتداعياتها على معظم الفاعلين الذين يشكلون النسيج الاقتصادي، لكن هذه الأزمة كان لها وما زال أثر أكبر على البنيات الصغيرة مثل الحرفيين والتعاونيات، الأكثر هشاشة حيال الأزمات. لذلك، قام التجاري وفابنك ووزارة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي، وعيا منهما بالدور الرئيسي الذي يضطلع به الحرفيون والتعاونيات، بتوحيد جهودهما ومؤهلاتهما لاتخاذ تدابير متكاملة لمواكبة هذه الفئات.

في هذا الإطار، أبرم الطرفان اتفاقية شراكة في 3 مارس 2021 ، بحضور السيدة نادية فتاح العلوي، وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي والسيد محمد الكتاني، الرئيس المدير العام لمجموعة التجاري وفابنك.

وتكتسي هذه الشراكة طابعا متميزا لكونها تضع إطارا محفزا على تطوير الحرفيين والتعاونيات، وهي الفئة التي لها قيمة أساسية في بناء اقتصادنا وفي تكوين التراث اللامادي لبلادنا على حد سواء.

وتروم هذه الاتفاقية وضع مبادرات مشتركة للمواكبة في المجالين المالي وغير المالي، للزبناء و غير الزبناء من خلال :

– وضع رهن تصرف حاملي المشاريع والحرفيين والتعاونيات حلولا للتمويل والمعاملات البنكية اليومية تتماشى مع احتياجاتهم ؛

– مواكبة هذه الفئة من خلال منظومة دار المقاول للتجاري وفابنك، من خلال تزويدها بخدمات مجانية

ومتميزة على مستوى الإرشاد والمواكبة :

• التكوين والإخبار من طرف مستشاري مراكز دار المقاول ؛

• النصائح المقدمة من طرف خبراء من أجل مواكبة في كل مراحل حياة المقاولة ؛

• خلق فرص أعمال من خلال دورات لربط علاقات العمل ؛

www.daralmoukawil.com : • منصة للإخبار والتكوين

وهكذا، يوحد التجاري وفابنك ووزارة السياحة والصناعة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي جهودهما وطاقاتهما بذكاء لدعم تطوير الحرفيين والتعاونيات ومواكبة حاملي المشاريع في تحقيق طموحاتهم.

أخبار ذات صلة

مبيعات السيارات الجديدة تشهد انطلاقة موفقة مع بداية سنة 2021

أمازون تبدأ تغليف كوكب الأرض بالإنترنت

تعرف على تفاصيل جلسة مجلس الأمن الدولي المغلقة حول الصحراء المغربية

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@