انتقدت تنظيمات سياسية وحقوقية سوء تدبير حكومة سعد الدين العثماني للشأن العام، وأعربت عن قلقها من الأحداث التي عرفتها النقط الحدودية نحو مدينة سبتة المحتلة، مبدية أسفها للصور المأساوية التي تناقلتها مختلف وسائل الإعلام، وكذا مواقع التواصل الاجتماعي، والتي عكست في نظرها الأوضاع الصعبة التي تعيشها فئات عريضة من المجتمع.

وأجمعت الهيئات نفسها وفق “المساء” على تقصير الحكومة في تحقيق التنمية المنشودة بعدد من مناطق المملكة، وعدم قدرتها على سن سياسات عمومية ناجعة وفعالة وإيجاد البدائل الحقيقية التي من شأنها النهوض بأوضاعها الاقتصادية والاجتماعية، والمساهمة في تحسين أوضاع ساكنتها المهمشة التي تعاني كثيرا في البحث عن لقمة العيش لها ولأبنائها.

أخبار ذات صلة

“اتفاق مبدئي” لانتقال المغربي أوناحي إلى مرسيليا

بالذكاء الاصطناعي.. طريقة من “غوغل” تحول النصوص إلى مقاطع موسيقية

العراق تجدد التأكيد على موقفها الداعم للوحدة الترابية للمملكة المغربية

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@