18 مارس 2024

تفويت” الخدمات التعاضدية الخاصة بأسرة التعليم للقطاع الخاص” .. التعاضدية العامة للتربية الوطنية تنفي

تفويت” الخدمات التعاضدية الخاصة بأسرة التعليم للقطاع الخاص” .. التعاضدية العامة للتربية الوطنية تنفي

عقب الأخبار التي تم تداولها مؤخرا، بخصوص ” تفويت” الخدمات التعاضدية الخاصة بأسرة التعليم للقطاع الخاص” نفت التعاضدية العامة للتربية الوطنية، من خلال بيان لها، صحة هذه الأخبار جملة و تفصيلا.
و أكد بيان التعاضدية، أن القطاع التعاضدي، يعد قطاعا حيويا ذا أولوية قصوى ضمن ورش التغطية الصحية الاجبارية الذي يتطلب  منه مواكبة كافة التطورات و الرهانات الاجتماعية ، التي انخرطت فيها بلادنا ، و منها أساسا ورش التغطية الصحية الاجبارية في شموليتها، التي دعا إليها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، حفظه الله، و التي تبناها الجمع العام  الأخير 58 الذي انعقد تحت شعار ّمعبؤون منخرطون في تنزيل و إنجاح ورش الحماية الاجتماعية ” و هو خير دليل على ذلك.

و أضاف البيان، أنه لم يسبق للتعاضدية العامة للتربية الوطنية، أن فكرت في تفويت أو بيع عياداتها، بل تسعى دائما إلى تطويرها و تجهيزها لتجويد خدماتها لفائدة نساء و رجال التعليم، من المنخرطات و المنخرطين . و لا أدل على دلك، ما تشهده هذه العملية مجاليا بعموم الجهات من إنجاز نوعي ملحوظ لا ينكره إلا جاحذ.
وختم البيان بالتشديد، على أن الاجتماع الذي عقد بمراكش نهاية الاسبوع، و الذي حضره رئيس التعاضدية، و لجنة الشؤون الاجتماعية المنبثقة من المجلس الاداري و مدير التعادضية و رئيس قسم الميزانية و طبيبات و أطباء عيادات الأسنان،يأتي في سياق التواصل الداخلي و توسيع الاستشارة الذي يحرص عليه رئيس التعاضدية و الذي كان هدفه تقييم برنامج العمل 2020-2022 الذي تم التعاقد في شأنه، في شتنبر 2020 للرفع من مردودية العيادات، بغية السعي إلى تطوير هذا القطاع المركزي في المنظومة العلاجية للتعاضدية و استجابة لانتظارات منخرطات و منخرطي هذه المؤسسة العتيدة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *