تعليق رونالدو حول استقالة زيدان المفاجئة

تعليق رونالدو حول استقالة زيدان المفاجئة

تفاعل كريستيانو رونالدو نجم ريال مدريد وأفضل لاعب في العالم للموسم الماضي، مع استقالة مدربه زين الدين زيدان صباح الخميس 31 ماي، حيث قام بنشر تعليق مقتضب عبر صفحته الرسمية على “انستغرام”.

وكتب ‏رونالدو : “فخور أنني كنت لاعبك، شكراً جزيلاً لك يا مستر”.

وحصل رونالدو على 3 بطولات دوري أبطال أوروبا متتالية في أخر ثلاث مواسم، تحت قيادة زين الذين زيدان.

وأعلن زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد بشكل مفاجئ الخميس أنه سيرحل بعد فوزه بدوري أبطال اوروبا لكرة القدم للمرة الثالثة على التوالي في انجاز لا سابق له.

وأبلغ المدرب الفرنسي مؤتمرا صحفيا “أعتقد أن لحظة (الاستقالة) حانت بالنسبة لي وللفريق وللنادي. أعلم أنه وقت غريب لفعل ذلك، لكنه مهم بالنسبة لي أيضا. كان علي أن أفعل ذلك من أجل الجميع”.

ويشعر المدرب الفرنسي بوضوح بأن بعد هذه الفترة الناجحة في استاد سانتياجو برنابيو فإن السبيل الوحيد ليواصل النادي نجاحه هو تغيير المدرب.

وأضاف “هذا الفريق يجب أن يواصل الانتصارات ويحتاج للتغيير من أجل ذلك. بعد ثلاث سنوات يحتاج الفريق إلى صوت آخر وطريقة عمل أخرى، ولهذا السبب اتخذت قراري.

“اللاعبون بحاجة إلى تغيير وأود أن أشكرهم لأنهم هم من قاتلوا في الملعب”.

وتابع “تاريخ هذا النادي هائل. نطلب الكثير من اللاعبين لكن تأتي لحظة تسأل فيها ‘ ماذا يمكن أن أطلبه أكثر من ذلك بعد كل ما فعلوه لأجلي؟ ‘ لذا رأيت أنهم بحاجة إلى شخص آخر” .

وأصبح زيدان أول مدرب يحرز الكأس الأوروبية ثلاث مرات متتالية عندما تغلب ريال على ليفربول 3-1 يوم السبت الماضي ليتوج فترة لا تنسى في مهمته الأولى كمدرب.

وقال “أحب هذا النادي كثيرا ورئيسه، الذي منحني كل شيء وفي البداية فرصة اللعب في هذا النادي الكبير. سأشعر بالامتنان دائما لذلك. اليوم أنا في حاجة للتغيير والجميع يحتاجون لتغيير لذا اتخذت هذا القرار.

“بعد ثلاث سنوات كان هذا قراري وربما يكون خاطئا لكن أعتقد أنه الوقت المناسب. إذا كنت لا أرى أننا سنواصل الانتصارات، وإذا كنت لا أرى الأشياء مثلما أريدها، تأتي لحظة تقول فيها إن من الأفضل احداث تغيير”.

وتولى زيدان قيادة ريال في وقت صعب عقب إقالة رفائيل بنيتز في يناير كانون الثاني 2016، ونجح على الفور في توحيد اللاعبين المنقسمين.

وحقق أول ألقابه الأوروبية الثلاثة قبل عامين عندما تغلب ريال على غريمه المحلي اتليتيكو مدريد بركلات الترجيح في النهائي. وفي العام التالي قاد ريال لثنائية دوري الأبطال والدوري الاسباني لأول مرة في 59 عاما.

وأنهى ريال الدوري متفوقا بثلاث نقاط على برشلونة ليحقق لقبه الأول في الدوري منذ 2012 قبل أن يسحق يوفنتوس 4-1 في نهائي دوري الأبطال ليصبح أول فريق يفوز بالبطولة مرتين متتاليتين بشكلها الجديد.

وفاز زيدان بتسعة ألقاب كبيرة وهو مدرب لريال وتحقق الانتصار الأخير للفرنسي البالغ من العمر 45 عاما يوم السبت الماضي لينضم إلى مجموعة من صفوة المدربين تضم بوب بيزلي وكارلو أنشيلوتي فازوا بالكأس الأوروبية ثلاث مرات.

ولم يعلن النادي عن خليفة لزيدان لكن وسائل اعلام محلية تكهنت بأن ماوريسيو بوكيتينو مدرب توتنهام هوتسبير، الذي وقع على عقد لخمس سنوات مع النادي اللندني الأسبوع الماضي، يأتي على رأس المرشحين لخلافة المدرب الفرنسي.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *