لم يكن استقبال الرئيس التونسي قيس سعيد، يوم الجمعة الماضي، لزعيم البوليساريو في المطار والسير معه على السجاد الأحمر مجرد خطأ دبلوماسي، بل كان محسوبا، وفق مصادر متطابقة.
وجاء استقبال زعيم البوليساريو على هامش انعقاد القمة اليابانية-الافريقية (تيكاد) التي انعقدت في تونس.
وأفادت المصادر وفق لموقع “مغرب أنتلجنس”، الذي نشر هذا الخبر فإن سعيد وجد في (تيكاد) مناسبة سانحة حتى ينال دعم الجزائر وحتى تمنح له دينا جديدا بقيمة 200 مليون دولار.
وحسب نفس المصادر، فإن سعيد أراد هذا المبلغ، على وجه الاستعجال، حتى يضمن استمرار التزام الدولة تجاه مواطنيها، وأيضا لطمانة الدائنين الدوليين. لذلك، لم يجد حرجا في استقبال زعيم حركة انفصالية، وإن كان يدرك أن الأمر سيثير استفزاز وغضب المغرب الذي يعتبر الصحراء قضية مقدسة، بل “هي المنظار الذي يرى به علاقاته الدولية”، كما جاء في الخطاب الملكي الأخير بمناسبة ثورة الملك والشعب.
وتعاني تونس، خاصة مع وصول قيس سعيد إلى الحكم، من شح كبير في الموارد المالية. وتبلغ ديونها، حاليا، 41 مليون دولار، أي ما يمثل 102 في المائة من ناتجها الداخلي الخام.
وفي محاولاتها للخروج من الأزمة، لجأت تونس، في السنوات العشر الأخيرة، إلى صندوق النقد الدولي أربع مرات، كما لجأت إلى الإمارات العربية المتحدة والسعودية والبنك العالمي، وأيضا إلى البنك الإفريقي للتنمية.
ومنذ 2020، منحت الجزائر لتونس ديونا لا تقل عن 450 مليون دولار. ففي فبراير 2020، وضعت الجزائر في البنك المركزي التونسي وديعة بقيمة 150 مليون دولار، وفي دجنبر 2021، أضافت ما لا يقل عن 300 مليون دولار.

أخبار ذات صلة

الدورة الثالثة من مهرجان WECASABLANCA من 06 إلى 08 أكتوبر 2022 بساحة طورو – الدارالبيضاء

المنتخب المغربي لـ”مبتوري الأطراف” إلى ربع نهائي كأس العالم بعد انتصاره على الأرجنتين

الدار البيضاء.. توقيف مساعدة صيدلي للاشتباه في تورطها في انتحال صفة ينظمها القانون ومحاولة الاتجار في أطفال رضع

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@