يتابع الكثير حول العالم تنبؤات العرافة البلغارية العمياء المعروفة باسم “بابا فانغا”، والمعروف عنها أن لديها قدرة غريبة على وصف أشياء لم ترها من قبل، وهي التي تنبأت بأحداث 11 سبتمبر في العام 2001 وبالتسونامي الذي ضرب المحيط الهندي عام 2004.

وما زالت تنبؤات العرافة البلغارية العمياء المعروفة باسم “بابا فانغا” تثير الجدل، رغم وفاتها عن عمر ناهز 85 عاماً في عام 1996.

فبعد أيام من التنبؤات التي نشرتها صحيفة “ذا صن” البريطانية، نشرت اليوم العديد من الصحف البريطانية الأخرى تنبؤات جديدة على لسان العرافة البلغارية، التي تنبأت قبل ذلك بخسارة ترامب وخروجه من البيت الأبيض، ومن ثم إصابته بمرض غامض.

تنبأت ”بابا فانغا“ – واسمها الحقيقي فانجيليا جوشتيروفا – قبل وفاتها مباشرة في عام 1996، أن عام 2021 سيكون نهاية مرض السرطان في العالم، وسيتم فيه العثور على علاج للسرطان حيث قالت: ”في بداية القرن الواحد والعشرين ستتخلص البشرية من السرطان”.

كما زعمت بأن عام 2021 سيشهد انهيار الاقتصاد الأوروبي ومحاولة اغتيال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وهجوم المتطرفين على أوروبا بالأسلحة الكيميائية.

كما كانت على علم بتفكك الاتحاد السوفييتي، وهجوم 11 سبتمبر في عام 2001، وموت الأميرة ديانا، وكارثة تشيرنوبيل، وقيل إن 85 بالمئة من توقعاتها حصلت بشكل صحيح.

كما تنبأت العرافة البلغارية في السابق بأن العالم سيعاني من كوارث كبيرة وأحداث مدمرة ستغير مصير البشرية وستجعل الناس ينقسمون حول إيمانهم، وقالت إن إنتاج البنزين سيتوقف وستسير القطارات بالطاقة الشمسية.

أما أحدث وأغرب تنبؤاتها على الإطلاق فهي أنه في عام 2021 سيستولي تنين على البشرية وأضافت: “تنين قوي سيمسك بالبشرية، والعمالقة الثلاثة سيتحدون، في إشارة إلى روسيا والهند والصين”.

أخبار ذات صلة

بيع لوحة مراكش لتشرشل بثمانية ملايين أورو

كويكب بحجم ملعب كرة قدم يمر بمحاذاة الأرض الثلاثاء

“توم أند جيري” يتصدر إيرادات السينما في أميركا الشمالية

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@