من الأسماء التي ذاقت مرارة الخسارة في هذه الاستحقاقات، رئيس الحكومة والأمين العام لحزب العدالة والتنمية، سعد الدين العثماني، الذي مني بالهزيمة في دائرة المحيط بالرباط، إلى جانب الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، نبيل بنعبد الله، وإسحاق شارية، الأمين العام للحزب الليبرالي الحر، والذين ترشحوا بنفس الدائرة الانتخابية التي وصفها المحللون ب”دائرة الموت”.

ولم يختلف الوضع بالنسبة لوزراء سابقين عن حزب العدالة والتنمية، كمصطفى الخلفي بدائرة سيدي بنور، والحبيب الشوباني بدائرة ميدلت، إلى جانب عمدة مدينة فاس، إدريس الأزمي الإدريسي، الذي فقد مقعده بدائرة فاس الشمالية.

وبدوره، لم يتمكن رئيس المجلس الجماعي لمدينة مراكش، محمد العربي بلقايد، عن حزب العدالة والتنمية، من الحفاظ على مقعده، إلى جانب وزير الشغل والكاتب الوطني لشبيبة الحزب محمد أمكراز الذي فقد مقعده البرلماني على صعيد دائرة تزنيت.

أخبار ذات صلة

“اتفاق مبدئي” لانتقال المغربي أوناحي إلى مرسيليا

بالذكاء الاصطناعي.. طريقة من “غوغل” تحول النصوص إلى مقاطع موسيقية

العراق تجدد التأكيد على موقفها الداعم للوحدة الترابية للمملكة المغربية

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@