تمكن علماء بجامعة هارفارد ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا من ابتكار قماش بأجهزة استشعار يتغير لونها عند اكتشاف وجود فيروس كورونا المستجد في أنفاس المريض.

ويؤكد الفريق أن قناع الوجه يعطي نتائج في غضون 90 دقيقة بمستويات دقة مماثلة لاختبارات التشخيص القياسية القائمة على الحمض النووي مثل تفاعلات البلمرة المتسلسلة (بي سي آر).

وقد وجد العلماء طريقة لتضمين تفاعلات البيولوجيا التركيبية في الأقمشة، وإنشاء أجهزة استشعار حيوية يمكن ارتداؤها وتخصيصها لاكتشاف مسببات الأمراض والسموم وتنبيه مرتديها.

وقال بيتر نجوين، عالم الأبحاث في معهد « وايس » بجامعة هارفارد، « قلصنا بشكل أساسي مختبرا تشخيصيا بالكامل إلى جهاز استشعار صغير قائم على البيولوجيا الاصطناعية يعمل مع أي قناع للوجه، ويجمع بين الدقة العالية لاختبارات تفاعل البوليميراز المتسلسل (بي سي آر) مع السرعة والتكلفة المنخفضة لاختبارات المستضد »، مشيرا إلى أن تغير اللون المرئي يمكن أن يخبر أيضا متى وأين تم الإصابة بالفيروس.

يشار إلى أن هذا القناع مصنوع من إنزيمات تتفاعل مع المواد الكيميائية الموجودة في فيروس كورونا المستجد. ويتم تشغيله بواسطة زر ويظل طبيعيا حتى يدخل الفيروس القناع ويتفاعل مع الإنزيمات، ما يؤدي إلى تغيير لون جزء منه.

وأوضح نجوين وفريقه أن القناع سيتغير لونه من الداخل للحفاظ على الخصوصية. وتابع: « بالإضافة إلى أقنعة الوجه، يمكن دمج أجهزة الاستشعار البيولوجية الخاصة بنا في الملابس الأخرى لتوفير إمكانية الكشف أثناء التنقل ».

وتم تصنيع نماذج أولية معملية فقط حتى الآن، ويأمل الفريق في العثور على م صنع لإنتاج أغطية الوجه هذه بكميات كبيرة.

وسلط الفريق الضوء على أنه يمكن دمج تقنيتهم في معاطف المختبر للعلماء الذين يتعاملون مع المواد الخطرة أو مسببات الأمراض.

أخبار ذات صلة

ASKfm تقدم الدردشة الخاصة المميزة بين شخصين

اعتقال شخص رفقة آخرين بشبهة قتل والده وإخفاء جثته بتطوان

ألمانيا ترشح رئيس منظمة الصحة العالمية الحالي لخلافة نفسه

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@