تم وضع رئيس الحكومة عبد الله حمدوك تحت الإقامة الجبرية.

وفي بيان صدر لاحقا، طالب رئيس مجلس السيادة الانتقالي، عبد الله حمدوك من السودانيين “التمسك بالسلمية واحتلال الشوارع للدفاع عن ثورتهم”.

وقالت وزارة الإعلام السودانية إن قوة من الجيش اقتادت حمدوك “إلى مكان مجهول، حيث وضعته قيد الإقامة الجبرية، وذلك بعد رفضه تأييد التحركات الأخيرة.

وكانت العاصمة السودانية الخرطوم شهدت في ساعات الصباح الباكر انتشارا عسكريا كثيفا، بالتزامن مع حملة اعتقالات طالت شخصيات سياسية وزعامات حزبية سودانية.

 واعتقلت قوة عسكرية، تتشكل من عدة أفرع عسكرية، عددا من الوزراء في حكومة حمدوك، من بينهم وزير الإعلام حمزة بلول ووزير الصناعة إبراهيم الشيخ ووزير شؤون مجلس الوزراء خالد عمر يوسف، بالإضافة إلى شخصيات سياسية وحزبية وأعضاء مدنيين في المجلس السيادي.

وأفادت أسرة المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء بأن قوة عسكرية اعتقلت المستشار فيصل محمد صالح بعد اقتحام منزله.

وتأكد أيضا اعتقال أمين سر حزب البعث العربي الاشتراكي علي الريح السنهوري.

من جهتها، قالت وزارة الإعلام السودانية إنه تم “اعتقال أعضاء بمجلس السيادة الانتقالي من المكون المدني” مضيفة كذلك أنه تم “اعتقال عدد من وزراء الحكومة الانتقالية بواسطة قوات عسكرية مشتركة”.

وهناك ورود أنباء عن انتشار إغلاق طرق وجسور في الخرطوم، كما تم فصل المناطق الرئيسية في العاصمة السودانية عن بعضها البعض.

أخبار ذات صلة

الصين تعلن عن تطعيم 76% من سكانها بالكامل بلقاحات كوفيد-19

النتائج النهائية لانتخابات ممثلي القضاة بالمجلس الأعلى للسلطة القضائية

إحالة 11 شخصا على النيابة العامة للاشتباه في ارتباطهم بشبكة إجرامية تنشط في ترويج المخدرات والتهديد بفاس

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@