أعلن الرئيس الأميركي السابق، دونالد ترامب، تقدمه بشكوى بحق مجموعات فايسبوك وتويتر وغوغل ومدرائها بعد حظرها له عن منصاتها، متهما إياهم بالوقوف وراء “رقابة غير قانونية وغير دستورية”.

وأوضح ترامب، من ناديه للغولف في بيدمينستر بنيوجرسي، “اليوم، إلى جانب معهد أميركا أولا للسياسات” وهو منظمة تروّج لشعار ترامب “أميركا أولا”، “قدمت، بصفتي ممثلا رئيسيا، إجراء جماعيا هاما لملاحقة قضائية ضد عمالقة التكنولوجيا بما في ذلك فايسبوك وغوغل وتويتر، وكذلك ضد المدراء مارك زوكربيرغ وسوندار بيتشاي وجاك دورسي”.

وأضاف أن هؤلاء المدراء الثلاثة “يفرضون رقابة غير قانونية وغير دستورية”، وسط تصفيق الحضور.

وقال “نطلب من المحكمة الفدرالية لمنطقة جنوب فلوريدا أن تأمر بالوقف الفوري للرقابة المعيبة وغير القانونية التي تمارسها مجموعات شبكات التواصل الاجتماعي بحق الأميركيين”.

وتابع “نطالب (…) بإنهاء الصمت القسري”.

وأوضح أنه “لا دليل أفضل على أن عمالقة التكنولوجيا خرجوا عن السيطرة من أنها حظرت رئيس الولايات المتحدة أثناء ولايته” عن منصاتها.

وقبل حضره عن مواقع التواصل الاجتماعي كان لترامب 89 مليون متابع على تويتر و35 مليونا على فايسبوك و24 مليونا على انستغرام.

أخبار ذات صلة

النقابة الوطنية للصحافة المغربية توجه رسالة قوية للإعلام الجزائري

وفاة شخص خمسيني في الشارع العام بمراكش

توقيف 3 أشخاص بشبهة حيازة مواد متفجرة واستعمالها في تحضير مفرقعات وشهب اصطناعية تقليدية بالبيضاء

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@