على إيقاع أزمة اقتصادية خانقة بارتدادات سياسية ومجتمعية قوية، تودع تركيا سنة 2021، ولم تحسم بعد بشأن تعاطيها مع العديد من الملفات والتحديات الاستراتيجية. فالمستجدات المتسارعة على المستويين الداخلي والخارجي تضع حزب العدالة والتنمية الحاكم أمام خيارات صعبة، لاسيما مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المقررة في صيف 2023، فوحدها صناديق الاقتراع التي ستحدد مدى استجابة هذه الخيارات لانتظارات الشارع التركي.

أخبار ذات صلة

أزيد من 280 ألف مغربي مسجلون في الضمان الاجتماعي بإسبانيا

انتشار موضة الذيل لدى المراهقين في بريطانيا

الدرك الملكي يصل لمليار سنتيم داخل شقة بطنجة

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@