أفادت مصادر مطلعة لصحيفة “المغربي اليوم”، أن رئيس جماعة دار بوعزة هشام غفير ونائبه الأول مصطفى مهتدي تعرضا صباح اليوم الخميس 31 مارس الجاري لما اعتبرته محاولة اعتداء باستعمال السلاح الأبيض، داخل مقر جماعة دار بوعزة، من طرف أحد الأشخاص القاطنين بمنطقة بن عبيد.

وذكرت المصادر ذاتها، أن الرئيس ونائبه كانا يتبادلان أطراف الحديث أمام مكتب الأشغال بالطابق الأول للجماعة، قبل قدوم أحد الأشخاص ودخل مع الرئيس في نقاش حاد، طالبا منه الاستفادة من “كيوسك”.

الطريقة التي تحدث بها الشخص المذكور مع الرئيس دفعت مهتدي إلى التدخل على اعتبار أن ما يقوم به حسب المصادر نفسها، يعد “ابتزازا” للمجلس وليس لشخص الرئيس فقط.

وتضيف المصادر أن تدخل مهتدي أغضب الشخص الذي دخل في نقاش مع الرئيس، ما دفعه للاستعانة بسلاح أبيض ومن تم مهاجمة النائب الأول للرئيس، إلا أن “التدخل البطولي” لحارس الأمن الخاص الذي أصيب على مستوى اليد، أنقذ الموقف من جريمة مفترضة.

ومباشرة بعد توصل السلطات الأمنية يإشعار بالواقعة، هرعت إلى عين المكان على وجه السرعة، إذ تم توقيف المعتدي ومن تم الاستماع لشكاية كل من الرئيس بخصوص “الابتزاز” وشكاية نائب الرئيس بخصوص “محاولة القتل”، وكذا لجميع الشهود.

أخبار ذات صلة

جلالة الملك محمد السادس يجري محادثات هاتفية مع بيدرو سانشيز

تعيينات جديدة بمجلس إدارة الشركة العامة بالمغرب

سكينة لحموش تُسَائِل وزير التجهيز حول طريق حودران – آيت إيكو إقليم الخميسات

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@