خرجت سفارة برلين بالرباط، بتوضيحات حول تقرير مخابراتي منسوب لألمانيا يكشف رغبتها في عرقلة التقدم والنمو الذي يعرفه المغرب وانزعاجها الكبير منه.
وجاء في الصفحة الرسمية للسفارة على فايسبوك، “في الأيام القليلة الماضية، كما في الماضي، نشرت معلومات كاذبة حول العلاقات الألمانية المغربية بطرق مختلفة.
 هذه المرة كان السبب أخبار مزعومة حول تقرير مخابراتي منسوب للباحثة السويسرية إيزابيل فيرينفيلس. إن السيدة فيرينفيلس ليس لها قطعا أي علاقة بجهاز الاستخبارات الفيدرالي، فهي خبيرة  في الشؤون المغاربية معترف بها، حيث تشتغل  في مركز الأبحاث المستقل للعلوم والسياسة.
 إن الأخبار المتداولة في الأيام الأخيرة على وسائل التواصل الاجتماعي و كذا في بعض الصحف كاذبة وليس لها أي أساس من الصحة.
المملكة المغربية شريك محوري لألمانيا. من وجهة نظر الحكومة الاتحادية، من مصلحة كلا البلدين العودة إلى العلاقات الدبلوماسية الجيدة و الموسعة تقليديا. ألمانيا مستعدة لشراكة تتطلع للمستقبل على قدم المساواة، كما ترحب الحكومة الاتحادية بشكل جلي بتطبيع العلاقات بين المغرب وإسرائيل.”
ويصدر هذا التوضيح في الوقت الذي يزور فيه وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة أوروبا الشرقية استمرارا للسياسة التي بدأها المغرب منذ سنوات بتنويع شركائه الاستراتيجيين والوقوق الند للند مع أعدائه وتصديه بقوة للنفاق وعدم الوضوح لبعض الدول الغربية في تعاطيها مع القضايا الاستراتيجية للمملكة المغربية الشريفة.
 

أخبار ذات صلة

“الميركاتو الشتوي” يبدأ مبكرا.. وهذه أبرز الصفقات المرتقبة

بوعياش: مكافحة العنف ضد النساء رهينة باعتماد الأبعاد السوسيو-ثقافية

محامي رشوان توفيق يكشف جديد قضية ابنته

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@