اقترب الدولي المغربي سفيان بوفال، من العودة إلى التباري، بعد غياب اضطراري دام ثلاثة أشهر، حرمه من مجاورة ناديه الفرنسي أنجيه والمنتخب الوطني الأول.
وكشف بوفال عن مستقبله مع ناديه أنجيه، عن وجود إمكانية تغييره الأجواء، حيث قال في حديث صحفي: « لا شيء مستحيل، سأحسم في اختياري مع الأخذ بعين الاعتبار مشاركتي في « المونديال » وتحديدا مستقبلي المهني ».

وتابع: « سوف نرى، لا شيء حدد، وإذا كان من اللازم بقائي، سأبقى، تحدثني عن اهتمام أندية مرشحة لخوض غمار دوري أبطال أوروبا، وسأقول لك الحقيقة، تحدثت مع وكيل أعمالي بشأن الموضوع، وأخبرته أن تركيزي منصب الآن على إنهاء مرحلة التأهيل العلاجي، وأضع كل ثقتي فيه ».

وأضاف: « لست قلقا بشأن مستقبلي، ولا أملك الوقت لذلك، تنتظرنا مجموعة من الاستحقاقات، وأتقدم بشكل إيجابي في برنامج تأهيلي، حتى أستعيد كامل جاهزيتي، إنه القدر ».

وأشارت مصادر إعلامية، إلى وجود اهتمام كبير من إحدى الأندية التركية، التي تنشط عادة في دوري أبطال أوروبا، مبرزة أن نادي طرابزون التركي، بطل الدوري التركي في آخر نسخته، يبدي اهتمامه منذ مدة بخدمات الدولي بوفال.

أخبار ذات صلة

“تيك توك”.. ميزتان جديدتان تهمان الآباء”

استفتاء دستوري: تونس تحبس أنفاسها

توقعات أحوال الطقس بالمغرب اليوم الإثنين 25 يوليوز 2022

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@