لقيت مونية وهي مهاجرة من أصول مغربية تبلغ من العمر 36 سنة، مصرعها بعد تعرضها لعدة طعنات خلال زيارتها لمنزل أخيها في منطقة Evere ببلجيكا.

وحسب مصادر إعلامية محلية، فقد تلقت الضحية عدة طعنات على مستوى الرقبة من أحد الشبان البالغ من العمر 21 سنة يدعى Andy و هو معروف بعدة أعمال إجرامية سابقة. و يصفونه بأنه مختل عقليا.

وبحسب المدعي العام، فقد أصيبت المرأة بسبع طعنات بالسكين في منطقة الصدر والبطن والرقبة،أما الطفل لم يصب بأذى ونقلت المرأة إلى المستشفى لكنها توفيت متأثرة بجراحها.

وقال أحد الشهود: كان الأمر فظيعا حقا، لقد أذهلنا صراخ فظيع وفجأة رأيت تلك المرأة ملقاة على الأرض. كانت ملطخة بالدماء وطفلها عليها.

لحسن الحظ لم يصب الطفل الرضيع بأذى “، حيث تجمع العديد من السكان المحليين لمساعدة الضحية وبعد ذلك بحسب الشاهد بدأوا في البحث عن الجاني. “لسوء الحظ ، لم ينجحوا في العثور عليه السيدة ماتت هنا في الشارع أمام أعيننا أعيش هنا منذ عام 1996 ولم أشهد أي شيء كهذا في هذا الحي .

أخبار ذات صلة

وصول 3 رحلات من هولندا وبلجيكا إلى مطار الحسيمة

دكار .. ندوة حول قضية الصحراء تدعو الإتحاد الإفريقي إلى التعليق الفعلي لعضوية “الجمهورية الصحراوية المزعومة” في أقرب الآجال

غرق طفلين في عمق بركة بإقليم العرائش

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@