بعد نتائج 7 أكتوبر… الاتحاد الدستوري يتدارس التحالف مع حزب التجمع الوطني للأحرار

بعد نتائج 7 أكتوبر… الاتحاد الدستوري يتدارس التحالف مع حزب التجمع الوطني للأحرار

في أول خروج رسمي للتعليق على نتائج انتخابات 7 أكتوبر عقد حزب الاتحاد الدستوري اجتماعا اليوم الأربعاء، وقف خلاله على “ما أفرزته هذه الانتخابات، من ظاهرة سميت ” بالقطبية” وهم يرون أن هذا النوع من القراءة لنتائج انتخابية متحولة ومتغيرة، عبر الزمن الانتخابي، من شأنه أن يضرب مبدأ التعددية في عمقه. وهو المبدأ الذي تأسس عليه التعايش السياسي في بلادنا”.

وورد ضمن بلاغ للحزب توصل “المغربي اليوم”، بنسخة منه، “وعلاقة بآفاق المستقبل، فإن أعضاء المكتب السياسي، وهم ينطلقون من اعتزازهم بالصمود الانتخابي المشرف للحزب، بالرغم من تواجده لقرابة عشرين سنة في المعارضة، ومن الميثاق الذي أعدوه للمرحلة القادمة من أجل التعاقد مع المواطنين، بإجراءاته القابلة للتنفيذ، يعلنون عن دخول في مرحلة التقارب مع حزب التجمع الوطني للأحرار، إيمانا منهم بما يجمع الحزبين من انسجام في التوجهات وتكامل في الأهداف والتطلعات، مما يستوجب النظر في إمكانية تجسيد هذا التقارب عبر تشكيل فريق  مشترك على صعيد مجلس النواب في أفق تحالف مستقبلي بين الحزبين.

وأضاف البلاغ ذاته، ” وبعد تسجيلهم لنجاح المغرب في تكريس الطابع العادي للمسلسل الانتخابي، والتطبيع معه في ظل دولة المؤسسات، لاحظ أعضاء المكتب أن نسبة المشاركة في هذا الاستحقاق الهام لم تصل بعد إلى مستوى التعبير الحقيقي عن إرادة الشعب المغربي، وأن الواجب الوطني يحتم علينا البحث عن الوسائل التي من شأنها أن تجعل التصويت واجبا يكتسي طابع الإجبارية بالنسبة لكل مواطن مما يستوجب إعادة النظر في بعض الآليات الانتخابية ومن ضمنها نمط الاقتراع الحالي الذي أظهر محدوديته وعدم نجاعته في الرفع من مستوى المشاركة الانتخابية”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *