آخر الأخبار

بعد الزوبعة… بن شماش يلجأ إلى القضاء في مواجهة صحافيين ومواقع إلكترونية

بعد الزوبعة… بن شماش يلجأ إلى القضاء في مواجهة صحافيين ومواقع إلكترونية

خرح حكيم بن شماش رئيس مجلس المستشارين بعد طول صمت لتوضيح ما وجه له من اتهامات تداولتها مجموعة من المنابر الإعلامية قبل أيام ويبدي موقفه من هذه الزوبعة.
وقال بن شماش في بلاغ أصدره قبل قليل “تبعا للضجة الإعلامية التي خلفتها خلال الآونة الأخيرة مقالات صحفية تتضمن مزاعم واتهامات بالجملة لشخصي، أود أن أعلن للرأي العام الوطني أنني أقدمت، بصفتي رئيسا لمجلس المستشارين على الاحتكام للمسطرة القانونية والقضائية، بشأن الادعاءات الهادفة إلى التشكيك في ذمتي المالية، وإظهاري أمام الرأي العام كمجرم متلهف إلى نهب المال العام والاغتناء غير المشروع”.
وأضاف البلاغ ذاته “وعلى هذا الأساس، بادرت بعد صبر وتأن وتحفظ إلى رفع أربع دعاوى قضائية في مواجهة منبرين إعلاميين إلكترونيين هما، “برلمان كوم” و”معاريف بريس”، والصحفي “مصطفى الفن” والمدوّن “عبد الواحد بورحيم”، تنصب كلها على ادعاءات “اغتنائي غير المشروع والمفاجئ”، و”شراء قصر- فيلا بالكاش”، وإقحام جلالة الملك في تصريحات منسوبة لي – زورا وبهتانا-بادعاء حصولي على إكراميات خاصة، فضلا عن مواد إعلامية تتضمن السب والقذف وعبارات الحطّ من كرامتي الإنسانية، واتهامات بشرائي لأصوات الناخبين بأموال المخدرات…الخ”.
وجاء بالبلاغ “وإذ أنصب نفسي مدعيّا أمام القضاء ضد بث وترويج ونشر الأكاذيب والزيف بدون سند أو حجة، استنادا إلى المقتضيات القانونية، ولاسيما المنصوص عليها في مجموعة القانون الجنائي وقانون الصحافة والنشر، أدعو كل من حرّف الرسالة النبيلة لمهنة الصحافة، وحمل قلم التشهير والتشكيك، وأخرج سيوف الإدانة المسبقة، أن يتوجه للقضاء ليقدّم البراهين والحجج التي بنى على أساسها إدانته القاسية لي”.
وختم بن شماش بلاغه بالقول “وإذ أجدّد التعبير عن إيماني العميق بأهمية وضرورة الإخضاع الدائم والمتواصل للمسؤولين العموميين لمجهر المتابعة الإعلامية، بل والمحاسبة والمساءلة، فإنني أؤكد أن اختياري للمسطرة القضائية ليس فيه أي تناف مع مبادئ الحرية والتعبير والنقد، بيد أنه لما يتجاوز النقد إطار المسؤولية، ويصل لحدّ التشهير والمساس المتعمد بالكرامة والسمعة، بناء على معطيات وتلفيقات وادعاءات تعوزها الصحة والمصداقية، فيتعين إرجاع الأمور إلى نصابها، دفاعا عن دولة القانون والمؤسسات”.

 

 

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *