بعد إغلاق المجزرة البلدية مدينة مراكش غارقة في الذبيحة السرية

بعد إغلاق المجزرة البلدية مدينة مراكش غارقة في الذبيحة السرية

مراكش: معاد مرفوق

انتشرت ظاهرة الذبيحة الغير قانونية “الذبيحة السرية” بمدينة مراكش بعدما أغلقت المجزرة البلدية أبوابها قبل أيام عيد الأضحى المبارك على خلفية إصابة ما يقارب 40 جزار وعامل بالمجزرة بفيروس كورونا.

وهذا الإنتشار المهول لهذه التجارة الغير قانونية يهدد سلامة وصحة المستهلك، كما يعود بالنفع على “ممتهنين” خارج القانون، التي أصبحت تغزو أسواق المدينة والأحياء الشعبية كأسواق العزوزية ” سوق العواد” ، وحي المحاميد، وتامنصورت، ومناطق بالمدينة القديمة، وحي سيدي يوسف بن علي.

لهذا يجب على الجهات المسؤولة بتخصيص لجان للتحقق من مصادر هذه اللحوم، من أجل الحد من انتشار هذه الظاهرة لأن القانون يمنع منعا كليا من بيع اللحوم مجهولة المصدر والغير خاضعة للمراقبة البيطرية.

كما يعرف حي باب دكالة والعديد من الأحياء الشعبية أصحاب العربات المجرورة لبيع المأكولات الخفيفة، التي أغلب مصدرها هو اللحوم كالنقانق “الصوصيص” والكبد… إلخ. ويبقى السؤال المطروح من أين يجلبون بضاعتهم وأن المجزرة البلدية بالمدينة مغلقة الأبواب مند مدة؟

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *