عرت دقائق قليلة من أمطار الخير، على البنية التحتية المهترئة لمدينة الدار البيضاء، بعدما تحولت مجموعة من الشوارع والأحياء لبرك مائية خطيرة، في مشهد يعيد نفسه كل سنة. هذا و لم تسلم مساكن المواطنين أيضاً من أضرار فيضانات العاصمة الاقتصادية بسبب ضعف البنية التحية وسوء خدمات شركة ليديك المفوض لها تدبير القطاع.

وقد هاجمت المياه عدد من أحياء العاصمة الاقتصادية من بينها منطقة عين الشق وليساسفة والحي المحمدي ومنطقة سيدي معروف وكاليفورنيا وباشكو وحي ومولاي رشيد والحي الحسني، مخلفة ورائها خسائر مادية، بالإضافة إلى الفضيحة التي عرفتها قنطرة عين السبع صباح اليوم الخميس.

ساكنة الدار البيضاء أخرجت جام غضبها على مواقع التواصل الاجتماعي من المسؤولين الترابيين، مرورا بشركة كازا ايقنت، وصولا لشركة ليديك التي شرعت مؤخرا في قطع الكهرباء عن عدد من المنازل لعدم أداء فاتورة الاستهلاك رغم الأزمة المالية التي تعاني منها معظم الأسر المغربية بسبب جائحة كورونا، مستنكرين في الوقت ذاته ما ألت إليه أوضاع المدينة، مطالبين بربط المسؤولية بالمحاسبة.

وحسب صور تداولها رواد مواقع التواصل الاجتماعي على نطاق واسع، وثقت عجز قنوات الصرف الصحي عن تحمل الأمطار، ما تسبب في فيضانات أغرقت الشوارع والأحياء.    

أخبار ذات صلة

السيطرة على حريق بسوق “لاربعا” دون تسجيل ضحايا

تسجيل هزة أرضية بقوة 3.1 درجات بإقليم ورزازات

توقعات أحوال الطقس ليوم الجمعة 15 أكتوبر

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@