قرر المركز السينمائي المغربي تعليق تأشيرة الاستغلال التجاري والثقافي للشريط السينمائي “زنقة كونطاكت”، بالإضافة إلى تعليق العرض التجاري والثقافي للعمل السينمائي وطنيا ودوليا، بعدما اتضح للمركز أن العمل يتضمن فعلياً خيانة للنص والحوار والصوت، المحدد سلفا بالسيناريو المرخص له.
وكشف بلاغ صادر عن المركز السينمائي المغربي، أنه عاين الشريط السينمائي المعني، مباشرة بعد النقاش الذي أثير حوله، تبين للجنة النظر في صلاحية الأشرطة السينمائية، أن الموسيقى التي تم استغلالها في العمل السينمائي تعود فعلا للمغنية الانفصالية “مريم منت حسان”، وليس للمغني “فاضول” كما هو وارد بالسيناريو المُحال على المركز ولجنة الدعم.
وأوضح البلاغ، أنه ولأسباب وصفها بـ “المشبوهة” من طرف المنتج والمخرج، فقد تقرر تعليق البطاقة المهنية للمخرج اسماعيل العراقي، وفقا للنصوص التشريعية والتنظيمية، وتوجيه إنذار لشركة الإنتاج من أجل تعديل نسخة الفيلم خلال 48 ساعة قصد مطابقتها مع السيناريو الأصلي للعمل الذي نال به الدعم العمومي ورخصة تصويره.
وأضاف بلاغ المركز السينمائي المغربي، أنه تقرر أيضا سحب رخصة مزاولة المهنة ورخصة اعتماد تنفيذ الانتاج لشركة MONT FLEURI PRODUCTION، محتفظا في السياق نفسه بحقوقه المؤسساتية في مُباشرة مسطرة المتابعة القانونية ضد المنتج والمخرج من أجل “فِعل” تغيير وتعديل معطيات ومضمون وحوار وصوت سينمائي وسمعي بصري خارج المقتضيات المؤسسة للترخيصات المنظمة قانونيا.
وأكد البلاغ، أنه يستغل هذه المناسبة من أجل دعوة المنظمات المهنية الجادة لتقديم تصور منطقي لإعادة النظر في منظومة الدعم العمومي للأعمال السينمائية التي تم إرساؤها سنة 2013 وأصبحت متجاوزة فنيا وتقنيا وإدارياً.
يذكر أن الفيلم السينمائي المغربي “زنقة كونتاكت” المدعوم بأكثر من 400 مليون سنتيم، والمُتضمن لقصة أحد الموسيقيين أثار الكثير من الجدل، بسبب مشاهد تضم أغنية تعود للمغنية الانفصالية مريم منت حسان، وهي مغنية معروفة بأغانيها الداعمة لجبهة البوليساريو.

أخبار ذات صلة

تقضي النساء أكثر من سدس يومهن للقيام بالأعمال المنزلية

شركات تستثمر الملايير في قطاع الصحة بالمغرب بعد عودة كورونا بقوة

آمبر هيرد تستأنف بقضية التشهير المرفوعة من جوني ديب

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@