قال البروفيسور جعفر هيكل، قال فيه إن تدبير الموارد البشرية بعقلانية وإعمال الحكامة كفيلان بإيجاد حلول للمنظومة الصحية، مؤكدا أن المساهم الأول في الصحة هو المواطن والأسر وليس الدولة أو الصناديق الاجتماعية.

وأضاف البروفيسور هيكل في حوار مع “الإتحاد الاشتراكي”، أن جائحة “كورونا” بينت بشكل واضح كيف أن العرض الصحي المتوفر لا يمكنه أن يؤدي الخدمات المطلوبة منه على أكمل وجه، لهذا يجب تفعيل شراكة فعلية وحقيقية بين القطاعين العام والخاص.

وتابع الإطار الصحي ذاته قائلا: “نحن في حاجة بالفعل إلى عدد من الأطباء، لكن في جهات بعينها، وفي تخصصات محددة. لهذا يجب فتح باب تحريك الأطباء المغاربة، بناء على الخصاص والحاجة، وتوفير الآلية القانونية التي تسمح بذلك”.

أخبار ذات صلة

مؤسسة عثمان بنجلون تتبرع لإدارة السجون وإعادة الإدماج بمبلغ 6 ملايين درهم لدعم برامج إعادة إدماج النزيلات

نادي الرجاء الرياضي يتعاقد مع المدرب التونسي منذر الكبير

الصومال تقرر فتح سفارة لها في الرباط وقنصلية عامة في الداخلة

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@