أشرف وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، عزيز أخنوش، أمس الأربعاء بإقليم بركان، على إعطاء انطلاقة وزيارة مشاريع تنموية فلاحية وقروية.

وقام الوزير، الذي كان مرفوقا بالكاتب العام لإقليم بركان، ممثلا عامل الإقليم، ووفد مهم من المسؤولين المركزيين والجهويين للوزارة، بزيارة مجزرة بركان للاطلاع على مدى تقدم الأشغال.

ويتوقع افتتاح هذا المشروع، الذي وصل مراحله الأخيرة وساهمت فيه وزارة الفلاحة الصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات بمبلغ 6 ملايين درهم، في نهاية أبريل 2021.

وتروم المجزرة الجديدة لبركان، التي شيدت على مساحة تتجاوز 1 هكتار، ضمنها 2500 متر مربع مغطاة، تلبية حاجيات الساكنة من اللحوم مع احترام معايير الصحة والجودة المطلوبة وفق معايير ISO9001 والمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية.

وتضم هذه المجزرة العصرية، التي تصل سعتها الإجمالية إلى 300 رأس غنم في الساعة و 40 رأس بقر في الساعة، وطاقة استيعابية للتقطيع تتجاوز 400 رأس غنم و 100 رأس بقر، إسطبلا و فضاءات للذبح والتقطيع والتعليب وغرف للتبريد والتجميد، فضلا عن كونها مجهزة بنظام رقمي للتتبع ومعدات لمعالجة وتثمين النفايات.

إثر ذلك، قام الوزير بزيارة للقطب الفلاحي لبركان بالجماعة الترابية مذاغ، حيث التقى مع عدد من الجمعيات الفاعلة في مجال التنمية الفلاحية والقروية، وترأس توقيع خمس اتفاقيات لمواكبة تنزيل استراتيجية “الجيل الأخضر 2030-2020” على مستوى إقليم بركان.

من جهة أخرى، ترأس أخنوش إطلاق “المركز الجهوي للمقاولين الفلاحيين الشباب”، الذي تشرف عليه وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، والمكتب الوطني للاستشارة الفلاحية، ووكالة التنمية الفلاحية.

ويهدف هذا المركز إلى مواكبة المقاولين الفلاحيين الشباب من خلال تتبع تنفيذ مشاريعهم واستعمال البنية التحتية والتكنولوجيا ودعم شبكات التواصل والتكوين والاستشارة ومواكبتهم في ما يخص إعداد المشاريع والتمويل والتثمين والتسويق.

يذكر أن القطب الفلاحي لبركان يروم تثمين إنتاج السلاسل الفلاحية الرئيسية بجهة الشرق وتحويلها وتسويقها. وكلف هذا المشروع، الذي يقع على مساحة تناهز 102 هكتار، استثمارا إجماليا قدره 144,5 مليون درهم .

ويضم القطب العديد من التجهيزات والمرافق، منها منطقة لتعبئة المنتوجات الغذائية ، ومنطقة الصناعات الغذائية والتحويلية، ومنطقة اللوجيستيك والتوزيع، ومنطقة الخدمات، بالإضافة إلى قطب البحث والتنمية ومراقبة الجودة.

وبمناسبة هذه الزيارة، اطلع أخنوش والوفد المرافق له على إنجازات المخطط الجهوي للفلاحة وتنزيل استراتيجية ” الجيل الأخضر” على مستوى جهة الشرق.

وقد هم المخطط الجهوي للفلاحة خلال الفترة 2008- 2019 ، باستثمار قدره 9,3 مليار درهم، العالم القروي، ومكن من زيادة القيمة المضافة الفلاحية بنسبة 89 في المائة، لتنتقل من 6ر3 مليار درهم سنة 2008 إلى 8ر6 مليار درهم سنة 2020 وخلق المزيد من فرص العمل (16 في المائة)، لتنتقل من 31 مليون إلى 36 مليون يوم عمل ما بين 2008 و 2020.

ومن حيث الإنجازات، تم تنفيذ 133 مشروعا في الدعامة الثانية شملت مساحة 113 ألفا و 800 هكتار لصالح 61 ألف مستفيد، واستهدفت زراعة الزيتون وأشجار اللوز واللحوم الحمراء والمنتجات المحلية. وبالنسبة للدعامة الأولى، تم تنفيذ 90 مشروعا لصالح 5800 مستفيد، استهدفت الحوامض والشمندر السكري والحليب وعنب المائدة.

وفي إطار الجيل الأخضر، يسعى المخطط الجهوي للفلاحة إلى مواصلة دينامية التنمية الفلاحية على مستوى الجهة، من خلال إعطاء الأولوية للتنمية البشرية.

كما يهدف إلى مضاعفة القيمة المضافة الفلاحية من 6,8 مليار إلى 13,3مليار درهم ، وإطلاق 102 مشروع للفلاحة التضامنية لصالح 90 ألف مستفيد ، وخلق 9,2 مليون يوم عمل إضافي.

وبالجماعة الترابية أغبال (إقليم بركان)، اطلع الوزير والوفد المرافق له على التقدم المحرز في برنامج تقليص الفوارق المجالية والاجتماعية بالوسط القروي على مستوى الجهة وإقليم بركان.

ويبلغ الغلاف المالي المرصود للبرنامج، الذي يهم قطاعات الماء الصالح للشرب والتعليم والكهرباء والصحة وكذا الطرق، 5,15 مليار درهم منها 8 في المائة خصصت لإقليم بركان.

وتتوزع مصادر التمويل على كل من صندوق التنمية القروية (44 في المائة) ومجلس الجهة (40 في المائة) والمبادرة الوطنية للتنمية الوطنية (11 في المائة) والمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب (5 في المائة).

كما تم بالمناسبة تقديم معطيات حول مدى تقدم أشغال تهيئة المسالك القروية بإقليم بركان، ويتعلق الأمر ببناء 175 كلم من المسالك القروية للفترة2021-2019، باستثمار قدره 86 مليون درهم لفائدة عشر جماعات ترابية.

أخبار ذات صلة

توقعات أحوال الطقس لليوم الجمعة

الابتزاز الجنسي.. عندما تحترق الضحية بناري الشعور بالذنب والعار

خاص… وفاة إبراهيم غالي زعيم انفصاليي “البوليساريو” بأحد المستشفيات الإسبانية

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@