كشفت برقية من سفارة الولايات المتحدة الأمريكية بمدريد، أن الملك الإسباني السابق خوان كارلوس قد بحث تسليم سبتة ومليلية المحتلتين إلى المغرب.
وحسب ذات البرقية  فقد أقر خوان كارلوس بأن تسليم المدينتين إلى المغرب سيثير غضب الجيش، لكن هذا الشعور “لن يتجاوز شهران فقط”.البرقية ذاتها أوردت أن الملك الإسباني قرر تسليم سبتة ومليلية للمغرب عام 1979، حيث فكر على وجه التحديد، تسليم السيادة على مدينة مليلية إلى المغرب في عام 1979.

وبخصوص سبتة، فقد خطط كارلوس وضعها، تحت حماية دولية، مماثلة لتلك التي كانت لدى طنجة بين عام 1923 حتى استقلال المملكة المغربية في عام 1956، ومنح الرباط صوتا في إدارة المدينة.

قرار الملك خوان كارلوس، انتقل من التفكير، إلى مشاركته، عام 1979، في محادثة مع السناتور والسفير الامريكي في إسبانيا، “تيرينس تودمان”، استمرت لأكثر من 90 دقيقة، وهو ما أظهرته برقية سرية أرسلتها البعثة الدبلوماسية الأمريكية في مدريد إلى وزارة الخارجية في واشنطن.

وتم رفع السرية عن البرقية الدبلوماسية المذكورة من قبل الإدارة الأمريكية في عام 2014، وقد درسها المؤرخ تشارلز باول (مؤلف كتاب “ملك الديمقراطية”)..وفي التفاصيل، فإن قرار الملك خوان كارلوس الأول، نقل مليلية إلى المغرب في فترة زمنية قصيرة نسبيًا، سببه وجود 10000 إسباني فقط كانوا يعيشون بالمدينة،” حسب برقية السفارة الأمريكية..أما فيما يتعلق بسبتة ، فقد أقر الملك خوان كارلوس أنه سيكون من الصعب التخلي تمامًا عنها للمغرب، باعتبار انه كان يعيش فيها في ذلك الوقت 60 ألف إسباني، ما يعني أنه “ربما يكون الحل الأفضل” هو قانون مشابه لنظام طنجة، خلال فترة الحماية، حيث كانت تديرها لجنة مكونة من عدة دول أوروبية.

قرار الملك خوان كارلوس، كان سببه، “التخوف من احتمال أن يقدم الملك الحسن الثاني على تنظيم “مسيرة خضراء” ثانية يمكن أن تخلق مشاكل خطيرة”.

أخبار ذات صلة

وزير التعليم سعيد أمزازي في زيارة للخميسات لإحداث نواة جامعية

طبيبان فقط للتصريح بالدفن على مستوى مراكش في مشهد ولا في الخيال!!!

تفاصيل صغيرة تفصل وليد الركراكي ليكون خلفية البنزرتي في الوداد الرياضي

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@